روابط للدخول

شهادة بلير حول غزو العراق تتصدر الصفحات الأولى لصحف القاهرة


لقيت شهادة رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير حول الحرب على العراق اهتماما كبيرا من وسائل الإعلام المصرية التي نشرت شهادة بلير في صدر صفحاتها الأولى إذ قال رئيس وزراء بريطانيا السابق إن البريطانيين لم يقصدوا إسقاط نظام صدام حسين وإنما تدمير أسلحته النووية الوهمية.

ونشرت الجمهورية شبه الرسمية شهادة رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير أمام لجنة التحقيق في قرار مشاركة بريطانيا في الحرب على العراق عام 2003، ونقلت عن بلير قوله أمام اللجنة إن هجمات الحادي عشر من سبتمبر سنة 2001 كانت عاملا رئيسيا وراء عملية إعادة التقييم الدراماتيكية للمخاطر التي تواجهها واشنطن ولندن من قبل المنظمات الإرهابية العالمية وأحد العوامل الأساسية وراء قرار غزو العراق، فقد تغير منظور البريطانيين والأمريكيين بشكل جذري بسبب الهجمات، ولم يكن بالإمكان المخاطرة في ظل ذلك البعد الجديد للتهديد الإرهابي الذي جاء مغايرا للأشكال السابقة من التهديدات السياسية على حد تعبيره.
في السياق نفسه نقلت المساء عن بلير قوله إن الأميركيين كانوا يقولون إنهم ذاهبون ليغيروا النظام لأنهم واثقون من أن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين لن يتخلي عن طموحه لامتلاك أسلحة دمار شامل، أما بالنسبة لبريطانيا "فقلنا إن علينا أن نتعامل مع مسألة الأسلحة أولا وإذا كانت مواجهتها تعني تغيير النظام فليكن"، مؤكدا أن حكومته في ذلك الوقت لم تكن تؤمن بأن إزالة نظام صدام حسين كان سببا كافيا للحرب، على الرغم من إدلاء موظفين بارزين بالحكومة بشهاداتهم أمام اللجنة أكدوا فيها معلومات المخابرات في الأيام السابقة ليوم الغزو والتي أشارت إلى أنه تم تفكيك أسلحة الدمار الشامل التي يملكها الرئيس العراقي الراحل.
أخيرا ما تزال صحف القاهرة تعيش أفراح فوز المنتخب المصري بمباراته مع نظيره الجزائري في بطولة كأس الأمم الأفريقية، وتنقل اليوم السابع المستقلة اعتراف رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم محمد روراوة بأن المنتخب المصري كان الأحق بالفوز على نظيره الجزائري في المباراة التي أقيمت بينهما في الدور قبل النهائي لبطولة كأس الأمم الأفريقية المقامة حاليا بأنجولا، غير أنه جدد هجومه العنيف على الحكم البنيني كوفى كودجا، متهما إياه بإفساد المباراة، ومطالبا بمعاقبته.
XS
SM
MD
LG