روابط للدخول

صحافة دمشق: قائمة علاوي تحذر من تزوير الإنتخابات


اهتمام الصحافة السورية الصادرة اليوم الجمعة فيما يتعلق والشأن العراقي اتجه نحو تغطية ملف الانتخابات العراقية، والانسحاب الأميركي في آب المقبل، وتحقيقات لندن التي وصلت اليوم إلى رئيس الوزراء السابق توني بلير، إضافة إلى مساعي العراق للخروج من تحت الفصل السابع.
صحيفة "الثورة" الرسمية أبرزت تصريحات الرئيس الأميركي التي تحدث فيها عن انسحاب القوات المقاتلة من العراق وقالت: أعلن الرئيس باراك أوباما أن الحرب على العراق شارفت على النهاية وأن القوات الأميركية المقاتلة ستعود إلى البلاد قبل نهاية شهر آب المقبل.‏
وأبرزت "الثورة" كلام أوباما أمام الكونغرس وقوله: سنترك العراق لشعبه بطريقة مسؤولة وكل القوات المقاتلة ستخرج من العراق وسيتم الانسحاب النهائي نهاية عام 2011.‏
النسخة الإلكترونية من صحيفة "الوطن" الخاصة نشرت تصريحات المدير التنفيذي لـ «هيئة المساءلة والعدالة» علي اللامي، التي اتهم فيها الأميركيين بـ «التعاون مع البعثيين، وتمويل قيادات بعثية بأموال طائلة»، كما اتهم قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط الجنرال ديفيد بترايوس بـ «التواطؤ مع حزب البعث، إذ التقى بقيادات بعثية عديدة في عدد من دول المنطقة، ولو كان بترايوس عراقياً لشملناه بقانون المساءلة والعدالة»، حسب تعبير اللامي.
موقع "شام برس" تناول إعلان القائمة العراقية عن احتمالات تزوير الانتخابات وقال: حذرت القائمة التي يترأسها إياد علاوي مما تقوم به الحكومة العراقية وأطراف أخرى، من محاولة لتزوير الديمقراطية والانقلاب على التداول السلمي للسلطة.
وقال الموقع السوري إن القائمة العراقية حذرت من خروق تؤثر على شرعية الانتخابات المقبلة لمجلس النواب، ما سينجم عنها مجيء حكومة غير شرعية وفاقدة للتأييد والاعتراف الدوليين.
"الوطن أونلاين" نشرت خبرا آخر عن طلب للعراق من أجل الخروج من الفصل السابع، وقالت: أفاد بيان بأن وزير الخارجية هوشيار زيباري قام خلال اجتماعه مع سفراء الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا، بتسليم رسائل إلى حكوماتهم للمطالبة بدعم العراق ومساندته لاستصدار قرار جديد في مجلس الأمن الدولي.
وأوضحت "الوطن أونلاين" أن اجتماع زيباري مع السفراء تناول بحث الإجراءات والخطوات التي اتخذها العراق للخروج من أحكام الفصل السابع خصوصا في مجالات نزع السلاح وعدم انتشار الأسلحة النووية والتخلص من أسلحة الدمار الشامل.
موقع "الجمل" ركز على محاكمات لندن وقال إن رئيس الوزراء البريطاني السابق طوني بلير، يمثل اليوم أمام لجنة تحقيق حكومية ليدلي بشهادته عن مشاركة بلاده في احتلال العراق حين كان رئيساً للوزراء.
وبحسب موقع "الجمل" فإنه سيكون على الرجل مهمةَ الردّ على أسئلة لن تكون سهلة، وخصوصاً أنّ عدداً من مساعديه أدلوا بشهادات خلُصت إلى أنّ مشاركة لندن بالحرب لم تكن قراراً صائباً.
XS
SM
MD
LG