روابط للدخول

اعتصام لمنتسبي فندق الرشيد في بغداد


اعتصم عدد كبير من منتسبي فندق الرشيد الواقع بمحاذاة المنطقة الخضراء مطالبين بصرف مستحقاتهم من ارباح الفندق منذ عام 2002 ومخصصات الخطورة وتحويل موظفي العقود المؤقتة على الملاك الدائم.

كما طالب المعتصمون الذين تجمعوا امام الباحة الامامية للفندق بفصل الأخير عن هيئة السياحة وتحويله الى امانة مجلس الوزراء، فيما اعتبر العديد من المعتصمين ان المطالب الأهم هي تغيير مدير الفندق لعدم امتلاكه ما وصفوه بـ"الأساليب السياحية"، فضلا عن كونه من البعثيين السابقين على حد قول احد المعتصمين.
أما اعفاء المنتسبين من إخضاعهم للتفتيش بجهاز السونار أو المسح الضوئي فكان أكثر المطالب إلحاحا من قبل المعتصمين نظرا للمخاطر الصحية التي سببها لعدد من منتسبي الفندق مابين حالات وفاة وإصابة جراء الأمراض السرطانية الناتجة عنه، بحسب تأكيدات بعض المنتسبين الذين عرضوا لإذاعة العراق الحر التقارير الطبية والوثائق التي تثبت ذلك.
المنتسبة في الفندق كفاح عبد الكريم هي إحدى المصابات بالسرطان الناتج عن مرورها بجهاز السونار أو الماسح الضوئي تعرضت لاستئصال ثديها لتشكل بذلك الحالة الثالثة من دون التفاتة حكومية أو إنسانية، بحسب ما أوضحته في حديثها لإذاعة العراق الحر.
رئيس لجنة السياحة والآثار في مجلس النواب النائب مفيد الجزائري بين انه تم الاطلاع على مطالب منتسبي الفندق لتلبيتها والنظر في القضايا التي تشكل خطرا على حياتهم.
أما هيئة السياحة فإنها أشارت إلى تحويل هذه المطالب إلى أمانة مجلس الوزراء ومازال التباحث جار بشأنها لوضع حلول مناسبة لها.
XS
SM
MD
LG