روابط للدخول

صحف القاهرة : دفن جثمان "المجيد" وانسحاب إيران من بئر عراقية


احتلت أخبار عودة أعمال العنف إلى العراق بعد فترة من التهدئة صفحات صحف القاهرة، حيث كان للهجمات الانتحارية الجديدة ودفن جثمان علي كيماوي وزير الدفاع العراقي الأسبق نصيب الأسد مما نشر من أخبار العراق في الصحف المصرية.
ففي استعراض سريع لمتابعة صحف القاهرة لأعمال العنف في العراق، قالت الجمهورية شبه الرسمية إن هجوما شنه مسلحون مجهولون على حافلتين كانتا تقلان حجيجا من إيران على أحد الطرق الرئيسية شمال غرب بغداد أسفر عن مصرع سائق عراقي وسيدة إيرانية وإصابة خمس سيدات أخريات بجراح حين كان الحجيج الإيرانيون في زيارة لضريح الإمام موسي الكاظم في بغداد، وعلق البعض بأن هذا الهجوم وقع بعد يومين من هجمات السيارات المفخخة التي استهدفت الفنادق الرئيسية ومكاتب وزارة الداخلية التي راح ضحيتها خمسين قتيلا، والتي أصدرت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بيانا أدانها، واعتبر مرتكبيها أعداء للشعب العراقي.
من جهتها ذكرت الجمهورية أنه تم دفن جثمان علي حسن المجيد ابن عم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ووزير الدفاع العراقي السابق والشهير بعلي الكيماوي الذي تم إعدامه يوم الاثنين الماضي بعد إدانته في قضية قتل حوالي خمسة آلاف من الأكراد بالغاز سنة 1988، وقد دفن جثمان الكيماوي في مدينة العوجة قرب تكريت بجوار مقابر صدام ونجليه عدي وقصي وسط تجمع عشرات الأشخاص من عائلة علي حسن المجيد قرب المقبرة والذين أعلنوا الحداد لمدة ثلاثة أيام ووضعوا علم البلاد القديم فوق المقبرة.
من ناحية أخري نقلت المساء عن محمد شايا السوداني محافظ محافظة ميسان جنوب العراق أن القوات الإيرانية نفذت انسحابا كاملا من منطقة حقل بترول (الفكة 4) إلى منطقة الحدود، وأزالت كل علامات تواجدها بالمنطقة وأغلقوا الحفر والخنادق التي كانوا قد حفروها مشيرة إلى أن شركة بترول جنوب العراق قد أكدت في الثامن عشر من كانون أول الماضي أن نحو عشرة من الجنود الإيرانيين والفنيين جاءوا إلى الحقل وسيطروا على البئر رقم 4 ورفعوا العلم الإيراني.
XS
SM
MD
LG