روابط للدخول

نائب ينتقد اوضاع السجون العراقية ووزارة العدل تنفي الانتهاكات


اتسعت الانتقادات الموجهة الى ادارات السجون العراقية بسبب حدوث انتهاكات لحقوق النزلاء في هذه السجون تصل احيانا حد ممارسة التعذيب الجسدي.

الا ان وزارة العدل تنفي وقوع اي شكل من الانتهاكات في السجون التابع لها، واصفة الانتقادات التي توجه الى السجون بانها "تفتقر الى الدقة".
ولا تزال الانتهاكات التي يتعرض لها النزلاء في السجون العراقية تشكل مادة للحديث في الاوساط المعنية بحقوق الانسان، ولاسيما في مجلس النواب الذي تؤكد لجنة حقوق الانسان فيه ان هذه الانتهاكات اصبحت ظاهرة مستمرة على الرغم من الاحتياطات التي اتخذتها وتتخذها الحكومة.
ويقول عضو اللجنة د.حنين القدو في تصريح لاذاعة العراق الحر ان انتهاكات حقوق الانسان ظاهرة موجودة في السجون العراقية وتصل احيانا حد التعذيب.
ويعزو القدو اسباب القسم الاكبر من الانتهاكات التي يتعرض لها السجناء الى غياب ثقافة حقوق الانسان في وسط القائمين والمشرفين على السجون.
ويرى البرلماني العراقي ان وضع حد للانتهاكات الموجودة في السجون بحاجة الى وقت طويل .
من جانبه ينفي وكيل وزارة العدل المشرف على السجون بوشو ابراهيم وجود اي شكل من الانتهاكات داخل السجون العراقية.
وردا على تصريحات اعضاء مجلس النواب بشان استمرار انتهاك حقوق نزلاء السجون يقول ابراهيم لاذاعة العراق الحر ان هذه التصريحات تفتقد الى التحديد الدقيق الذي يمكن متابعته.
الجدير بالذكر ان بعض السجون العراقية شهدت خلال الشهور الاخيرة عدة حالات انتحار عزا البعض اسبابها الى الانتهاكات التي يتعرض لها هؤلاء السجناء، الا وكيل وزارة العدل يقول ان عدد حالات الانتحار ضئيل جدا مقارنة بعدد نزلاء السجون "وهي حالة تحدث في كل دول العالم" حسب تعبيره.
XS
SM
MD
LG