روابط للدخول

صحف القاهرة: إعدام علي كيمياوي وتزايد أعمال العنف في العراق


تصدرت أنباء تنفيذ حكم الإعدام في وزير الدفاع العراقي الأسبق علي حسن المجيد والشهير بـ"علي كيمياوي" الصفحات الأول من الصحف المصرية التي أورد معظمها وعلى اختلاف توجهاتها الخبر مع التعليق عليه من قبل المسؤولين العراقيين.
فقد أوردت كلا من الأهرام شبه الرسمية والمصري اليوم المستقلة في صفحتهيما الأولى إعلان المتحدث باسم الحكومة العراقية على الدباغ "تنفيذ حكم الإعدام بوزير الدفاع الأسبق على حسن المجيد، وأن الدباغ قال "إن تنفيذ حكم الإعدام تم شنقاً نتيجة للجرم الذي ثبت على الكيمياوي في جرائم القتل والإبادة الجماعية في ثلاثة عشر حكماً"، مضيفا أن تنفيذ الحكم تم بحضور عدد محدود من الهيئة المكلفة بهذا الأمر وقاض ومدع عام وطبيب، وتم إبلاغ الحضور الالتزام بقواعد السلوك والانضباط الذي يفرضه القانون، وأنه "لم يتم تسجيل أي خرق أو هتاف أو توجيه كلمات تسيء إلى تنفيذ الأمر أو تعرض الكيماوي لأي نوع من الإهانة أو التشفي".
وفي سياق متابعة أعمال العنف المتزايدة في العراق ذكرت المصري اليوم المستقلة أن " ثلاثة انفجارات مدوية على الأقل حدثت وسط وغرب العاصمة العراقية بغداد، ما أدى إلى مصرع ما لا يقل عن اثني عشر شخصاً وإصابة ما يقرب من خمسة وعشرين آخرين"، ما ينهى فترة هدوء نسبى شهدتها العاصمة العراقية دون وقوع هجمات رئيسية، ونقلت المصري اليوم عن مصدر في الشرطة العراقية قوله "إن الانفجارات وقعت بصورة متزامنة عند فنادق شيراتون والميريديان وفلسطين"، مضيفا أن الانفجارات التي وقعت بالقرب من المنطقة الخضراء أدت إلى سقوط عدد كبير من الأشخاص بين قتيل وجريح، وأضرار مادية كبيرة أصابت السيارات المدنية القريبة من الفنادق.
وفي سياق متصل نقلت الجمهورية شبه الرسمية عن مدير عام هيئة المساءلة والعدالة العراقية علي اللامي إلغاء قرار إبعاد تسعة وخمسين مرشحاً من المشاركة في الانتخابات في حين يظل القرار سارياً بحق أربعمائة وخمسة وثمانين آخرين حتى الآن، كما ذكرت انتقاد لجنة تدقيق في واشنطن وزارة الخارجية الأمريكية لسوء إدارتها لعقد تدريب الشرطة العراقية بكلفة 2.5 مليار دولار، وأن تقريرا محاسبيا للمفتش العام الخاص لإعادة إعمار العراق أكد أن وزارة الخارجية أخطأت في إشرافها على العقد، وأن" ضعف المراقبة جعل العقد عرضة لإهدار الأموال وتبديدها".
XS
SM
MD
LG