روابط للدخول

البرلمان العراقي مصاب بعدم إكتمال النصاب


يواجه مجلس النواب العراقي منذ فترة ليست بالقصيرة مشكلة عدم اكتمال النصاب القانوني نتيجة الانقطاع المستمر لعدد من أعضائه عن حضور الجلسات لأسباب مختلفة، الأمر الذي أدى إلى عرقلة تشريع جملة قوانين تهم حياة المواطن من أهمها قانون الموازنة الاتحادية لعام 2010.
الشلل الحاصل في عمل مجلس النواب لم يؤثر فقط على المواطن العادي، بل كان للصحفيين المكلفين بتغطية جلسات المجلس نصيب منه، فقد باتوا يواجهون صعوبات في التواصل مع مؤسساتهم الصحفية ونقل الأخبار إليها نتيجة قلة عدد النواب الموجودين، فضلا عن عدم تمكن البرلمان من التصويت على أي قانون أو مناقشته بسبب الغيابات المتكررة للنواب كما يؤكد مراسل صحيفة الصباح البغدادية علي صباح.
ويشير مراسل وكالة نينا للأنباء محمود المفرجي الى أن التغطية الصحفية في مجلس النواب أصبحت منذ نحو شهر تقريبا تعاني من الرتابة والتشابه في التصريحات والأحداث يومياً، مبينا أن تعطل عمل مجلس النواب خلال الفترة الماضية اثر بشكل سلبي على عمل الصحفيين وأحرجهم أمام مؤسساتهم التي يعملون فيها.
وبحسب النظام الداخلي لمجلس النواب العراقي المكون من مئتين وخمسة وسبعين نائبا فان إجراء عملية التصويت على القوانين لايمكن أن تتم إلا في حالة حضور ما لا يقل عن نصف أعضاء المجلس زائد واحد، أي مئة وثمانية وثلاثين نائبا وهو أمر لم يتحقق خلال الشهر المنصرم إلا لمرات معدودة.
ويرى الصحفي مؤيد حميد أن العمل في مجلس النواب العراقي خلال الفترة الماضية بات ممّلا جدا ولا يوجد أي حدث جديد يمكن للصحفي تغطيته، مضيفا أن جلسات المجلس أصبحت غير ذات قيمة نتيجة خلوها من إقرار القوانين المهمة.
ويلفت حميد الى أن العديد من الصحفيين المكلفين بتغطية جلسات مجلس النواب العراقي بدأوا يفكرون في تغيير أماكن عملهم والذهاب الى مؤتمرات ونشاطات صحفية أخرى تحتوي على مادة خبرية أفضل.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG