روابط للدخول

صحيفة بغدادية: رفع الحظر عن 62 من المبعدين عن الإنتخابات


صحيفة المدى كباقي الصحف البغدادية اشارت الى لقاء رئيس الوزراء نوري المالكي بعدد من القادة في وزارة الداخلية وتثمينه دور الاجهزة الامنية في حماية العراق من التهديدات الداخلية والخارجية. ونقلت المدى عن مراقبين قولهم ان تقارباً جرى اخيراً بين المالكي ووزير الداخلية جواد البولاني بعد خلاف عميق تداوله السياسيون والبرلمانيون العراقيون خلال الاشهر الماضية.

وفي الشأن السياسي ايضاً اكد السفير الامريكي كريستوفر هيل لـ"المدى" ان دور الادارة الامريكية بشأن قضية المستبعدين عن الانتخابات هو للمساندة وليس للضغط نافياً اي دعم امريكي لاعادة حزب البعث للحكم. واعتبر السفير زيارة نائب الرئيس الامريكي جو بايدن جزءاً من الزيارات الدورية التي يقوم بها للعراق ولم تكن مخصصة فقط لحل ازمة استبعاد بعض المرشحين عن الانتخابات.

وفي السياق نفسه نشرت الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان ان 62 مرشحاً تم رفع الحظر المفروض على مشاركتهم بعد تقديمهم وثائق تثبت عدم انتمائهم لحزب البعث المحظور. فيما افاد مصدر في جبهة الحوار الوطني للصحيفة ان الحظر قد رُفع عن مشاركة رئيس الجبهة النائب صالح المطلك، غير انه لم يتسن لـ(الزمان) التأكد من دقة هذه المعلومات، وكما ورد في الصحيفة.

في حين كشفت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عن حالات تزوير لوثائق وشهادات لبعض المرشحين للانتخابات البرلمانية المقبلة. وذلك حسبما ورد في صحيفة المشرق نقلاً عن المدير العام لدائرة الدراسات والتخطيط في الوزارة خميس الدليمي.

نبقى مع مقالات الرأي وحول التعامل مع الدول الاقليمية يكتب باسل محمد في جريدة الصباح ان جميع الاطراف داخل العملية السياسية امام خيارين، الاول ان يتم استثمار علاقة هذا الطرف السياسي العراقي الحميمية مع هذه الدولة لمصلحة استقرار البلد وتقدمه. او الخيار الثاني، وهو ان يحدث العكس و تستفيد الدول الاقليمية من هذه التباينات العراقية لضرب هذا الطرف بيد الطرف العراقي الآخر او الضغط على الحكومة بورقة هذا التباين وهذا ماحدث بالفعل (يقول الكاتب) وهو امر خطير يؤشر الى ان العراق سيبقى تحت رحمة التدخلات الاقليمية وصراع النفوذ بين الدول الى اجل مفتوح. ومن المفارقة ان هذه القوى السياسية غالباً ما تتحدث عن وحدة العراق ورفض تقسيمه. على حد تعبير الكاتب في جريدة الصباح
XS
SM
MD
LG