روابط للدخول

صحيفة أردنية: محاكمة عشرة متهمين بالتخطيط لعلمليات ارهابية


تقول صحيفة الراي ان محكمة امن الدولة بدأت محاكمة عشرة متهمين بالتخطيط لعلمليات ارهابية. وشكل المتهمون العشرة تنظيما كان ينوي استهداف الشاحنات والصهاريج المحملة بمادة الفيول والمتجهة من الأردن الى العراق والقيام باعمال ارهابية منها خطف ابناء ضباط المخابرات العامة. في محاولة لاطلاق سراح العراقيه ساجده الريشاوي المحكومة بالاعدام لاشتراكها في تفجير ثلاثة فنادق في عمان قبل اربعة اعوام وقضى فيها اكثر من ستين شخصاً .
وتقول الغد ان الرئاسات العراقية الثلاث أكدت ان عملية اعادة النظر بالمئات من اسماء المرشحين الذين طاولهم قرار حظر المشاركة بالانتخابات البرلمانية المقبلة هو اجراء قانوني وان الحل قضائي ولن يخضع للتوافق السياسي. واكد رئيس الوزراء نوري المالكي ان من غير الانصاف شمول جميع الذين انتموا الى حزب البعث المنحل للاجتثاث مؤكدا ان هناك من "يستحقون الحماية.. تقديرا لمواقفهم".
وتنقل العرب اليوم عن النائب هادي العامري اعلانه تشكيل لجنة تحقيق لمعرفة اسباب عدم صلاحية معدات لكشف المتفجرات بريطانية الصنع مؤكدا مقاضاة الشركة في حال اثبات انها المسؤولة عن ذلك. كما قال النائب عمار طعمة ان على الحكومة مقاضاة الشركة لتسببها بوقوع ضحايا من المدنيين لان الاجهزة التي كانت معتمدة لم تكشف نشاطات الارهابيين. وكان مصدر امني رفيع اكد ان الاجهزة التي اثيرت حولها الشكوك والاتهامات بعدم جودتها متوفرة في المديرية العامة لمكافحة المتفجرات ومحافظة بغداد او قرب المباني الرئيسية.
وتقول الدستور ان السلطات الايرانية اقدمت على اعتقال عدد من عائلات مجاهدي خلق الايرانية المقيمين في معسكر اشرف بالعراق ، في الوقت الذي يعيش فيه سكان المعسكر شتاء قاسيا في المنطقة الصحراوية التي يقيمون فيها بسبب منع الحكومة العراقية دخول صهاريج المحروقات الى المعسكر. واكد اعضاء مجاهدي خلق ان الحصار على أشرف انتهاك صارخ للحقوق الإنسانية وحقوق الإنسان الدولية ، داعين كذلك رئيس بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق إلى التدخل الفوري واتخاذ خطوة عاجلة لرفع الحصار وخاصة توفير المحروقات وادخالها الى المعسكر.
من الاخبار الثقافية تقول الرأي ان رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين ستفتتح موسمها التشكيلي في السادس من شباط بمعرض للفنان التشكيلي العراقي ماهود أحمد، بعنوان (عبور البوابات السّبع ) عن هذه التجربة تقول الفنانة وسماء الآغاء: "ان التخطيطات الملونة للفنان ماهود احمد تشتغل على حوارات تسرد لنا تلك العلاقة التي يشوبها نوع من الاحساس بالطمانينة وتفتح للانسان بوابة الوجود وهو في صراعه مع القدر الذي يسكنه منذ ولادته وتمنح الابراج وافلاكها حضورا هيكليا لاشكالها عبر ازمنة مختلفة تتحرك وتتجول بين احيازها وفضاءاتها وتنتقل بين الماضي والحاضر والمستقبل الى جانب رؤى يختزنها العقل ثم يطرحها في تكوينات تخطيطية متنوعة".
XS
SM
MD
LG