روابط للدخول

صحف القاهرة: أوباما يعلن فشله في حل مشكلة الشرق الأوسط .. واستجواب براون بشأن العراق


حازت مقابلة الرئيس الأميركي باراك أوباما مع مجلة تايم الأميركية على اهتمام كبير من الصحف المصرية، حيث تصدرت عناوين صحف القاهرة اعتراف أوباما بعجزه عن حل مشكلة الشرق الأوسط، في نفس الوقت الذي احتل فيه خبر استجواب رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون بشأن حرب العراق حيزا كبيرا من اهتمام الصحف المصرية.

ففي صحيفة الأهرام شبه الرسمية برز في صفحتها الأولى قول الرئيس الأمريكي باراك أوباما أنه عجز عن حل مشكلة الشرق الأوسط، وأنه قد هول من قدرته على تحقيق إنجازات على هذا الصعيد‏،‏ سواء في أثناء حملته الانتخابية للرئاسة‏‏ أو مع بداية فترة رئاسته‏؛ كما أكد أن المشكلة تزداد صعوبة،‏ وأنه لو كان قد توقع قدرا من هذه المشكلات لدى الجانبين في وقت سابق لم يكن ليثير توقعات كبيرة هكذا‏؛ أيضا جاء في نفس الصفحة خبرا عن أن ثروة ‏66‏ من كبار المسؤولين الإيرانيين‏،‏ من بينهم أبناء الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد‏ والمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي‏ تبلغ ‏16‏ مليار دولار‏.‏

وفي سياق آخر أشارت الجمهورية شبه الرسمية إلى إعلان مصادر وصفتها بالعليمة ذكرت أن رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون سوف يدلي بشهادته أمام لجنة التحقيق بشأن الحرب على العراق قبل موعد الانتخابات العامة يونيو المقبل، وذلك بسبب ذكر مساعد مقرب لرئيس الوزراء السابق توني بلير أمام لجنة التحقيق أن براون ضالع بصورة وثيقة في مشاورات الغزو وكان ينتمي للدائرة الداخلية من الوزراء المشاركين في اتخاذ القرارات الرئيسية.

أيضا أشارت الجمهورية إلى توقيع الحكومة العراقية عقداً مع شركة ايني الايطالية لتطوير حقل الزبير بعد اسبوع من توقيعها عقدا مع نفس الشركة لتطوير حقل مجنون العملاق، حيث يبلغ حجم احتياطات حقل الزبير أربعة مليارات برميل وتستهدف عمليات التطوير رفع مستوى إنتاجه إلي 1.2 مليون برميل.

أخيرا نشرت اليوم السابع المستقلة نقلا عن إذاعة صوت إسرائيل أن الصحفي الإسرائيلي بوعاز بيسموت محرر الشئون العربية في صحيفة إسرائيل اليوم والسفير السابق لتل أبيب في موريتانيا أشاد بالتعاون بين بلاده والإمارات العربية المتحدة، حيث ذكر أن الإماراتيين يتميزون بليونة شديدة في التعامل مع أي جنسية، بالإضافة إلى أن الأزمة المالية الحالية لديهم ستدفعهم للتعاون مع أي فرد أو أية جنسية مهما كانت، وأنه حمل عدداً من صحيفة إسرائيل اليوم وشاهده الإماراتيون ولم يعترضوا، موضحاً أن الشعب الإماراتي ذاته يقبل التطبيع ولا يعترض عليه.
XS
SM
MD
LG