روابط للدخول

اختتام فعاليات مشروع حماية البيئة في اربيل


حالة من التجاوز على البيئة في إقليم كردستان العراق

حالة من التجاوز على البيئة في إقليم كردستان العراق

اختتمم في اربيل مشروع حماية البيئة الذي دعمته الوكالة الدولية الأمريكية للتنمية في مدينة اربيل بالتعاون مع منظمة معا لحماية الإنسان والبيئة، وهي الجهة التي نفذت المشروع.

وشارك في المشروع 25 طالبا مع خمسين تدريسيا من خمسة مدارس في مدينة اربيل، قدموا نشاطات خلال فترة المشروع حول التوعية الصحية في المدارس وكيفية حماية البيئة من التلوث.
وجرت مراسيم حفل اختتام المشروع بحضور وفد من فريق الاعمار الاقليمي في اقليم كردستان التابع للسفارة الامريكية في العراق.
وقالت سعدية فليح رئيسة جميعة معا لحماية البيئة والانسان لاذاعة العراق الحر ان المشروع يهدف الى اعداد قياديين لحماية البيئة، مضيفة ان خمس مدارس شاركت في اربيل وهناك مشروع مشابه سيطبق في كركوك والذي سيطبق مستقبلا في عموم العراق.
من جهته تحدث اندرسو سنو رئيس فريق الاعمار الامريكي باقليم كردستان في كلمة له عن اهمية المحافظة على البيئة مستشهدا بنماذج من المجتمع الامريكي من الذين عملوا للحفاظ على البيئة من التلوث.
ودعا سنو المشاركين في المشروع الى "الاستمرار بتشجيع الاخرين على المحافظة على البيئة وقال: ادعوا منكم ان لا تفهموا ان هذا ختام عملكم، ولكن هذه البداية لعملكم في حماية البيئة والطبيعة، كما ادعوكم الى تشجيع زملائكم وسكان كردستان على ان يؤدوا دورهم في حماية بيئة كردستان الجميلة.
بدورها اشارت بكيزة طلعت مديرة عام تربية اربيل التي حضرت المراسيم الى ان مديرية تربية المحافظة بصدد ادخال مادة البيئة ضمن المناهج الدراسية مع الاهتمام بالمدارس من ناحية الابنية لتكون ملائمة لحماية البيئة، موضحة لاذاعة العراق الحر: لدينا خطة لثلاث سنوات مقبلة لبناء مدارس بشكل يحمي البيئة من خلال وجود الحدائق واماكن التهوية.
وتابعت ان الخطة تشمل ايضا جعل موضوعة البيئة احدى مواد المناهج الدراسية في المدارس.
واقيم على هامش الاحتفالية معرض ضم نشاطات الطلبة من الصور والنشرات الجدارية والاعمال اليدوية التي عبرت عن اهمية حماية البيئة، فيما قدمت بعض الفرق الطلابية مسرحيات وقصائد تحث على المحافظة على البيئة.
XS
SM
MD
LG