روابط للدخول

مزايدات سياسية قد تؤدي الى ازمة بين مجلس محافظة بغداد وامانة بغداد


حذر رئيس مجلس محافظة بغداد كامل الزيدي خلال الاجتماع الاخير لكبار المسؤولين في امانة بغداد مما سماه بتمادي هؤلاء المسؤولين في عدم الامتثال والاستجابة والاعتراف بالدور الرقابي والتشريعي للحكومة المحلية، التي لطالما دقت ناقوس خطر يكشف عن استشراء قصص الفساد المالي والاداري في امانة بغداد، التي غالبا ما تتعامل مع تلك التأكيدات بعدم الاصغاء او التعاطي معها تلعب فيها ظروف المحسوبية الحزبية و المجاملات السيايسة دور البطولة. وهو التصرف والسلوك غير المقبول والمرفوض جملة وتفصيلا كما يقول الزيدي الذي اضاف قائلا "ان التقرير السنوي لهيئة خدمات بغداد كشف عن تلكؤ واضح في نسب المنجز من مشاريع الخدمات الحياتية والبلدية التي قدمتها دوائر الامانة لاهالي بغداد خلال عام 2009"
الزيدي اتهم معظم الشخصيات التي تعتلي كراسي المناصب في الامانة بعدم الكفاءة الوظيفية، وتوعدهم باجراء تعديلات واصلاحات جذرية في المناصب الادارية في امانة بغداد حتى ان اقتضى الامر ايجاد امين اخر لبغداد.
حملة اعلامية مدبرة ومقصودة تهدف الاساءة الى منجزنا، بهذه العبارة رد المدير العام لدائرة العلاقات والاعلام في امانة بغداد حكيم عبد الزهرة على مواصلة المسؤولين في مجلس بغداد كيل الاتهامات، التي وصفها بغير الدقيقة وغير المقبولة.
يشار الى ان الزيدي وحتي الامس القريب كان يثني ويقدر جهود الامانة على ما تقدمها من خدمات لاهالي العاصمة.
عضو مجلس محافظة بغداد غالب الزاملي تساءل من جهته عن الاسباب التي ادت الى تصعيد المواقف وتأجيجها بين هاتين المؤسستين في هذا التوقيت ويضيف "كنا نامل النهوض بمستوى الخدمات لا النكوص الى سير الماضي" مضيفا بان تلك الطروحات المتبادلة بين الطرفين تكشف عن مزايدات سياسية هي من علائم مرحلة الاستعداد لخوض الانتخابات والترويج الدعائي للمرشحين.
واضاف عضو مجلس محافظة بغداد غالب الزاملي ان عددا كبيرا من اعضاء المجلس مصابين بالاحباط لانجرار المجلس وراء الهموم والغايات السياسية وترك الجانب الخدمي والمشاريع جانبا. بينما يصطف عضو مجلس المحافظة محمد الربيعي الى جانب من يتأسف على من اصبح يرجح كفة ميزان المصلحة الحزبية والسياسية على قضية خدمة الناس، مؤكدا ان التقاطعات السياسية اوصلت مستوى الخدمات ببغداد الى ذلك المستوى المتدني ويشدد على الحاجة الى شخصيات مستقلة مسؤولة عن ادارة الملف الخدمي للعاصمة.
XS
SM
MD
LG