روابط للدخول

ورش للشباب ببغداد حول كيفية حل النزاعات


وقالت مديرة جمعية نساء بغداد الناشطة ليزا نيسان ان الشباب المشاركين في الورش هم من مناطق مختلفة ببغداد عانت العنف الطائفي والتوترات الأمنية جراء سيطرة الجماعات المسلحة في السنوات الماضية على المدينة،، مضيفة ان برنامج الورش شمل "القاء محاضرات من اجل تمكين الشباب لعب دور تغييري في المجتمع، عبر معرفة أسباب النزاع وتحليل مراحله وكيفية التعامل معه عبر الحوار المنطقي والحضاري بين أطرافه".
وتابعت نيسان ان الورش التي تقام بشكل شهري لمدة يومين على طول السنة تشمل كذلك "عروضا مسرحية توجيهية يلعب فيها المشاركون أدوارا، وتتحدث عن النزاع في مسالة ما وكيفية منعه وتسويته والتدريب على اكتساب مهارات الاتصال بين اطراف النزاع لخلق صفات المفاوض الناجح كي يتحلى الشاب بقدرات فكرية تؤهله للعب دور الوساطة بين المتخاصمين".
وتخللت الورشة محاضرات ونقاشات متشعبة في كيفية منع حدوث النزاع وإدارته وصولا للتسوية وإرساء المصالحة وتفهم الآخر دون تشنج او تعصب.
من جهتها قالت الدكتورة سندس عباس مديرة مركز المرأة القيادية في محاضرتها ان الويلات التي تنتج عن غياب لغة الحوار وتغليب المصلحة الذاتية على المصلحة الجمعية تؤدي الى انكفاء سلطة العقل وسيطرة الروح العدوانية والتملكية في النزاعات، على غرار ما حدث سابقاً في العديد من المناطق العراقية.
وأعربت مديرة مركز المرأة عن استغرابها من "انتظار الجميع مبادرات الحكومة لإيقاف فتيل التوترات بين الطوائف المتحاربة، او بين سكان المناطق المتجاورة متناسين أهمية الدور الفاعل للمتنورين من المثقفين والشباب"، بحسب تعبيرها وعدت إقامة الورش التثقيفية "تشجيعا للشباب الواعي والمهتم بقضايا البلد على لعب دور تغييري تثقيفي بعد إلمامه بمجموعة مهارات في فن الحوار ومعالجة النزاعات".
وأشادت الشابة الناشطة نيران علي من منطقة الزعفرانية بفوائد الورشة، إذ حصلت، كما تقول، على "معلومات ومهارات مهمة تؤهلها كمدربة في المستقبل القريب، مؤكدة ان افضل ما تعلمته هو "اقامة جسور التواصل مع كل شرائح المجتمع بمختلف مشاربهم، من طريق الانصات والتفهم الموضوعي لميولهم ورغباتهم وانتماءاتهم واحترام الخصوصية الثقافية وإشاعة روح التعاون"، بحسب تعبيرها.
ولم يخف الشباب المشارك سعادته بهذه الورش التي جعلته يتحدث بحرية عن مشاكله وطموحاته كما اتاحت له حرية الحديث عن الإخفاقات التي عاناها على المستوى الشخصي او العائلي والوظيفي.
يشار الى ان العاصمة العراقية بغداد وعدد من مناطق العراق شهدت بين عامي 2006 -2007 اعمال عنف طائفي وتهجيرا قسريا للسكان، عقب تفجير ضريح الإمامين العسكريين في سامراء العام 2006.

XS
SM
MD
LG