روابط للدخول

انطلاق مشروع "التاريخ الشفاهي العراقي" على الانترنيت


أعلن الكاتب والصحفي العراقي زهير الجزائري في اربيل عن انطلاق مشروعه على شبكة الانترنيت والذي يهدف إلى تدوين التاريخ العراقي شفويا، من خلال إجراء لقاءات مصورة مع شرائح مختلفة في المجتمع من كبار السن رجالا ونساء.

ويعكف الجزائري الذي يرأس تحرير وكالة "أصوات العراق" المستقلة للأخبار، منذ أكثر من خمسة أشهر على هذا المشروع الذي أطلق عليه تسمية "التاريخ الشفاهي العراقي"، ودرب مجموعة من الشباب على كيفية إجراء اللقاءات والحوارات.
وقال الجزائري لـ"إذاعة العراق الحر"، ان فريق العمل في المشروع سجل حتى الآن "54 لقاء مصورا تمثل بمجموعها مائة و10ساعات تصوير فيديو"، وجرى التركيز على "الشخصيات غير المنظورة في التدوين التاريخي المألوف"، موضحا ان المشروع ركز على ما وصفه بـ"التاريخ التحتاني مثل أول معلمة في الأرياف أو صاحب مقهى أو الأماكن التي تستطيع أن تعطينا فكرة عن التغيير الاجتماعي بالمحيط، إضافة إلى أن هؤلاء الأشخاص هم الذين صنعوا التاريخ من دون أن يذكروا في الكتابة التاريخية مثل المهندس والمعلم أو العامل".
وأضاف "تجنبنا إلى حد بعيد الشخصيات السياسية التي تحدثت في التلفزيون او سجلت مذكراتها".
وأكد الجزائري أن موقع المشروع سيكون متاحا للجميع، على شبكة الانترنيت، مستدركا بالقول "سنضع استمارة تسجيل لنعرف من هو الشخص الذي يدخل الموقع وكيف يدخل لنكون على اطلاع بالمهتمين بالموضوع".
وفي المراسيم التي جرت في اربيل تحدث المشاركون في المشروع عن الصعوبات التي يلاقونها عند اجراء اللقاءت والحوارات مع الشخصيات.
وقالت المدربة الهام ناصر الزبيدي من البصرة إن بعض الشخصيات من كبار السن يوافقون لكن الشباب لا يقبلون ويقولون "نخاف أن يظهر الأب في التلفزيون أو الخالة"، وتفاديا للصعوبات هيأنا مكانا خاصا لإجراء اللقاءات والمعوق الوحيد الذي نعاني منه عدم موافقة بعض الأهل في إجراء اللقاء.
أما المؤرخ الدكتور كمال مظهر والذي حضر مراسيم انطلاق مشروع "التاريخ الشفاهي العراقي" فأشاد بالدور الذي سيلعبه هذا المشروع لأنه "يعالج الكثير من القضايا المهمة من منطلقات فكرية ايجابية"، بحسب تعبيره.
وبحسب القائمين على المشروع فانه يهدف إلى الوصول إلى تسجيل خمسمائة ساعة مع 200 شخصية عراقية حتى نهاية عام 2010.
XS
SM
MD
LG