روابط للدخول

صحيفة سورية: الكويت تخشى تصدير الطائفية والإرهاب من العراق


تغطية ردود الفعل البريطانية المتواصلة حول المشاركة في الحرب على العراق، وتداعيات ملف قضية بلاك ووتر، والسياسة الأميركية الجديدة، إضافة إلى العديد من الأخبار ذات العلاقة بالملف الأمني والأوضاع العراقية الداخلية ومستجدات ملف الانتخابات، هي من بين المواضيع التي اهتمت بها الصحافة السورية اليوم الاثنين.

صحيفة "تشرين" الرسمية نشرت مقالا افتتاحيا اقتبست فيه عن وزير الخارجية الفرنسي كوشنير قوله عام 2007 أمام 180 سفيرا فرنسيا: إنّ زمن ما بعد حرب العراق يظهر أنّ أزمة الهيمنة الأميركية قد بدأت، وأنّها أزمة ستدوم زمناً أطول ممّا نعتقد بكثير، ولن يقع أيّ حدث انقلابي يخفّف من وطأة هذه الأزمة حتى لو تغيّرت الإدارة (الجمهورية) وجاء رئيس ديمقراطي إلى البيت الأبيض!
وتابعت "تشرين": بعد أكثر من عامين نجد أزمة الهيمنة الأميركية الدولية مستمرّة ومتفاقمة بالفعل كما قدّر الفرنسيون، لقد تغيّرت الإدارة الأميركية الجمهورية، وجاء إلى البيت الأبيض رئيس ديمقراطي، لكنّ ذلك لم يحدث أيّ انقلاب في الإستراتيجية الأميركية يساعد الولايات المتحدة على الخروج من أزمتها المستعصية التي تبلورت وبرزت بعد حرب العراق، تماماً كما توقّع الفرنسيون. ‏

صحيفة "تشرين" نقلت عن "التايمز" البريطانية قيام وزير الخارجية البريطاني السابق جاك سترو بتحذير رئيس وزراء بريطانيا السابق توني بلير عبر رسالة خاصة وسرية من خططه بشأن المشاركة في الحرب على العراق قبل بدء الغزو بعام واحد.
وقالت الصحيفة: إن هذه الرسالة التي تنشر للمرة الأولى تتضمن تحذير سترو لتوني بلير من أن القيام بعملية عسكرية في العراق ستكون ذات شرعية مشكوك فيها و بأن مستقبل العراق لن يكون أفضل وغير مضمون حتى بعد إسقاط صدام حسين.

صحيفة "الثورة" أبرزت الحالة الأمنية في العراق عبر خبر نشرته على الصفحة الأولى تحت عنوان:
"مقتل 4 عراقيين في بعقوبة والموصل واستطلاع يظهر أن بلير ضلل البريطانيين عمداً بشأن غزو العراق"

كما نشرت "الثورة" خبرا آخر عن "الغارديان" تحدث عن ملف شركة "بلاك ووتر"، بينما نشرت "الوطن" الخاصة مقالا عن الدبلوماسية الأميركية وقالت: يرى محللون أن الرئيس باراك أوباما قرب أميركا من سائر العالم، ولكن بعد عام على تنصيبه ما زال يسعى إلى إحراز نتائج في أهم الملفات الدبلوماسية. وتابعت "الوطن": كان محور السياسة الخارجية لسلفه جورج بوش: متطلبات الحرب على الإرهاب، بينما عرّفت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون سياسة أوباما الخارجية بأنها حقبة جديدة من التحاور، وقد مد أوباما يده إلى «أعداء الولايات المتحدة»، من كوبا إلى فنزويلا مرورا بإيران. لكن "الوطن" رأت أن مجمل ما أثارته السياسة الخارجية للرئيس أوباما هو الآمال، عوضا عن تحقيق اختراقات إستراتيجية، وقالت: إن طريقة أوباما في التعاطي مع الأوضاع الملحة المترابطة، وهي الشرق الأوسط، إيران، وأفغانستان وباكستان، هي التي سترسم دور الولايات المتحدة العالمي في المستقبل المنظور.

على النسخة الإلكترونية من صحيفة "الوطن" نقرأ خبرا عن مخاوف كويتية من الأوضاع في العراق وذكرت "الوطن أونلاين" أن الكويت عبرت عن قلقها من انتقال الصراع الطائفي والقبلي من العراق إلى أراضيها، قائلة إن الانفلات الأمني في الدولة الجارة قد يؤدي إلى «تصدير إرهاب القاعدة» إلى الكويت.
XS
SM
MD
LG