روابط للدخول

"خط ساخن" لدعم المرأة في كردستان العراق


الناشطة العراقية بيان صالح

الناشطة العراقية بيان صالح

من المقرر أن تبدأ في إقليم كردستان العراق المرحلة الثانية من إنشاء مشروع "الخط الساخن" لدعم المرأة التي تتعرض للعنف، عن طريق تقديم المشورة القانونية والاجتماعية والنفسية لها عبر الهاتف، بعد أن تمت المرحلة الأولى من المشروع في الأردن خلال ورشة عمل لتدريب مجموعة من الكوادر النسوية العراقية على عمليات إدارة الخط الساخن.
صاحبة المبادرة الناشطة العراقية في شئون المرأة بيان صالح تحدثت لإذاعة "العراق الحر" عن الهدف من هذا المشروع ومسبباته وسبل تنفيذه في كردستان العراق، قائلةً:
" المبادرة بإنشاء لمشروع جاءت بعد زيارة ميدانية للعراق، وبخاصة لإقليم كردستان والمباحثات واللقاءات مع المنظمات النسوية والوقوف عن كثب على أحوال المرأة في الإقليم.. الملاحظة الأساسية التي سجلتها تتمثل في المعاناة التي تواجهها المرأة العراقية وتعيش في ظلها، فأجواء العلاقات الأبوية ونظام الهيمنة على المرأة هي السائدة، بسبب ان المرأة مازالت ترزح تحت وطأة العادات والتقاليد العشائرية البالية والتي لا يمكن أن تتناغم مع قيم المجتمع المدني الديمقراطي العلماني الحديث الذي يُراد بناؤه في العراق.
الناشطة بيان صالح قالت ان الهدف من مشروع "الخط الساخن" يتمثل في تقديم خدمات متخصصة لضحايا العنف الأسري عن طريق الإصغاء لهن وتقديم المساعدة النفسية والاجتماعية والقانونية وتأمين مأوى للنساء والفتيات المعنفات عند الحاجة، مشيرةً الى ان خدمات "الخط الساخن" يتم تقديمها عن طريق تلقي الاتصالات الهاتفية من قبل فريق الإصغاء المؤلف من نساء متطوعات مُدرَّبات أكاديمياً وميدانيا، بعد أن تم زجَّهُن في دورات عديدة متتالية، بالإضافة الى توعية اكبر عدد من النساء وإطلاعهن على القوانين التي تمس حياتهن اليومية، إذ ان النساء في الشرق الأوسط لا يعرفن القوانين أو المواد القانونية التي مع المرأة أو تلك التي ضدها..
الناشطة صالح أشارت الى ان المحاضرات التي تقدم في الدورات تركز على نقاط الضعف وعدم المساواة والتمييز ضد المرأة في القوانين المعمول بها، فضلاً عن تعريف النساء على الخدمات التي تقدمها المنظمات التي ستدير المشروع وعلى برنامج الإرشاد القانوني والاجتماعي والنفسي وآليات عمله وسياساته.
المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG