روابط للدخول

صحافة سورية: إطلاق خطة الاستجابة الإقليمية للاجئين العراقيين في دمشق


اهتمامات الصحافة السورية بالشأن العراقي اتجهت اليوم السبت نحو التركيز على قرار هيئة المساءلة والعدالة باستبعاد 500 شخصية من الانتخابات التشريعية المقبلة، وإطلاق المفوضية السامية لشؤون اللاجئين خطة الاستجابة الإقليمية للاجئين العراقيين في دمشق غدا، وغيرها من الأخبار ذات العلاقة بالشأن العراقي.
صحيفة "البعث" الناطقة باسم الحزب الحاكم في سورية اهتمت بالانتخابات العراقية وعنونت مادتها على صفحتها الأولى: القوى العراقية تحذر من تسييس هيئة المساءلة والعدالة و تحالف علماني واسع لخوض الانتخابات البرلمانية، وقالت "البعث": حذرت القوى السياسية العراقية من تسييس «هيئة المساءلة والعدالة»، منددة بقرار شطب مئات المرشحين إلى الانتخابات التشريعية بما يحمله من أبعاد سياسية هدفها الإقصاء والتهميش لمكونات كانت طوال سنوات جزءاً من العملية السياسية.
موقع "كلنا شركاء" الإلكتروني نشر خبرا عن أعمال مفوضية اللاجئين في سورية وقال: يستضيف المنسق المقيم للأمم المتحدة في سورية ومكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في سورية وتحت رعاية وزارة الخارجية السورية، الاجتماع الرسمي لإطلاق "خطة الاستجابة الإقليمية للاجئين العراقيين لعام 2010" صباح غد الاثنين.
وذكر الموقع أن خطة الاستجابة الإقليمية تضع إطاراً للتعاون لصالح اللاجئين العراقيين في 12 بلداً، كما توحد جهود أكثر من 50 جهة إنسانيّة وإنمائية على حد سواءٍ، بما في ذلك وكالات الأمم المتحدة والجهات الحكومية والمنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية والدول المانحة.
وقال "كلنا شركاء" إنه وبعد عرض الخطة الإقليمية، ستغطي حلقة نقاش قضايا الخدمات الصحيّة والتعليميّة للاجئين، والخدمات المُقدّمة للمعرضين للخطر منهم.
صحيفة "الوطن" الخاصة عادت لفتح ملف شركة "بلاك ووتر" الأمنية، وقالت: يوماً بعد آخر تتكشف ملامح "الديمقراطية" الأميركية إزاء العراق، وتطوي العدالة المزعومة قضية أخرى من القضايا التي راح ضحيتها أبرياء عندما منح القضاء الفدرالي الأميركي "صك البراءة" للقتلة! وأسقط التهم عن عناصر شركة "بلاك ووتر" أو "إكس أي سيرفيسيز" كما أطلق عليها مؤخراً.
وأكدت الصحيفة السورية أنه لابد من العمل بكل الوسائل لملاحقة المتهمين وإعادة محاكمتهم، احتراماً لحقوق الإنسان التي نصت عليها القوانين والاتفاقيات الدولية، ونصرةً للأبرياء الذين ضاع دمهم ظلماً وعدواناً في ساحة النسور، وضاعت حقوقهم أيضاً ظلماً وعدواناً في محكمة أميركية في نفس الوقت.
XS
SM
MD
LG