روابط للدخول

صحيفة سورية: "الأمن والخدمات" و "المحاصصة" رهانا القوائم الإنتخابية العراقية


الشأن العراقي في الصحافة السورية الصادرة الجمعة برز من خلال نشر العديد من المواضيع ذات العلاقة بأخبار الانتخابات التشريعية المقبلة، والأوضاع الأمنية، والاستثمارات الأميركية المتوقعة في قطاع النفط، إضافة إلى مادتين عن فن غنائي حديث.
موقع "محطة الأخبار السورية" الإلكتروني أبرز قرار المفوضية العليا المستقلة للانتخابات باستبعاد حوالي 500 مرشح من الانتخابات إثر شمولهم بقانون هيئة العدالة والمساءلة.
من جهتها صحيفة "تشرين" الرسمية، نشرت مقالا عن "الانتخابات العراقية والملفات العالقة" حسب تعبيرها، وقالت: اقترب السابع من آذار وبدأ الحراك السياسي يدب في الكتل والأحزاب والائتلافات والشخصيات العراقية لخوض الانتخابات القادمة، والأحزابُ والكتل الليبرالية منها تعمل جاهدة على قلب الطاولة على الأحزاب الدينية التي قادت البلد.‏
واعتبرت "تشرين" أن أغلب القوائم الانتخابية تراهن على ملفين أساسيين في الساحة العراقية: الأول يتعلق بالوضع الأمني والخدمات، والثاني له صلة بالقضاء على نظام المحاصصة العرقية والطائفية.
صحيفة "الثورة" الرسمية بدورها نشرت مقالا عن الانتخابات المقبلة وقالت: كلما اقترب موعد الانتخابات، تتكشف أكثر خيوط اللعبة السياسية في العراق القادم، معتبرة أن فشل المفاوضات السرية التي قام بها برلمانيون مع بعثيين موجودين خارج العراق، وشارك في قسم منها دبلوماسيون أميركيون في عدة دول عربية، هو الذي استبعد كتلة صالح المطلك من الانتخابات.
موقع "دي برس" نقل خبرا عن صحيفة "نيويورك تايمز" تحدث عن مساعي شركات الطاقة الأميركية والخدمات النفطية، إلى الحصول على عقود جديدة بمليارات الدولارات، في مجال الاستكشافات والتنقيب وإصلاح وإعادة بناء آلاف الأميال من أنابيب النفط، إضافةً إلى بناء منصات عائمة في الخليج، وربما بناء ميناء جديد لتصدير النفط.
إن امتزاج السياسي بالأمني في الحياة اليومية العراقية انعكس أيضا عبر الفن، فنشر موقع "نوبلزينوز" خبرا نقله عن "الغارديان" البريطانية تحدث عن اعتقال أحد الجنود الأميركيين الذين خدموا في العراق بسبب أغنية "راب" سجلها وأرسلها إلى البنتاغون، وقال "نوبلزينوز": إن مارك هال، وجِهت له تهمة التهديد بقتل ضباطه على خلفية الأغنية التي سجلها محتجا على سياسة تمديد فترة بقاء الجنود الأميركيين في العراق أو إجبارهم على العودة إليهما.
موقع "دي برس" عالج موضوعا آخر ذو علاقة ولكن من الجانب الآخر، حيث نشر تقريرا مطولا انتقد فيه بشدة ظهور المطربة العراقية شذى حسون وهي تؤدي أغنية وطنية، ولكن من على السرير.
وقال الموقع السوري: ضمن صيحة "النيولوك" التي اكتسحت عالمنا اليوم سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وفنيا وأخلاقيا، أصبح للأغنية الوطنية أيضا "نيولوك" بحجة إبعادها عن المباشرة والنمطية والجمود.
وتابع "دي برس": تظهر شذى حسون في كليب "وعد عرقوب" بمظهر غير لائق لطبيعة الأغنية الوطنية، حيث ترتدي فستانا قصيرا مكشوف الصدر مع جاكيت تعلوه وردة كبيرة الحجم.
واعتبر الموقع السوري أن مظهر المطربة شذى حسون شبه العاري، سبب صدمة للمشاهد العراقي خاصة والعربي عامة.
XS
SM
MD
LG