روابط للدخول

صحيفة سورية: تهمة «البعثية» تلاحق السياسيين العراقيين


الجدل الدائر في بغداد حول قرارات هيئة المساءلة والعدالة، وزيارة الرئيس بشار الأسد إلى الرياض اليوم، والعلاقات السورية الأميركية، إضافة إلى الأوضاع الأمنية في العراق، كانت من بين أبرز المواضيع التي تناولتها الصحافة السورية اليوم الأربعاء.

"البعث" الناطقة باسم الحزب الحاكم، أبرزت، كسواها من الصحف السورية، خبر إمكان بدء دمشق بمعاملة واشنطن بالمثل فيما يتعلق وإجراءات تشديد التفتيش على القادمين إلى الولايات المتحدة من سورية، وقالت "البعث": استدعت وزارة الخارجية السورية أمس القائم بالأعمال الأميركي بدمشق وأبلغته احتجاجها الشديد على الإجراءات التي فرضتها السلطات الأميركية مؤخراً بشكل تمييزي على مواطني بعض الدول الراغبين بالسفر إليها.
وقالت "البعث": إن الخارجية السورية طالبت واشنطن بإعادة النظر في هذه الإجراءات، موضحة أن سورية ستجد نفسها مضطرة لاتخاذ إجراءات مقابلة إذا أصر الجانب الأميركي على الاستمرار في فرض هذه الإجراءات.
موقع "دي برس" أبرز خبر زيارة الرئيس بشار الأسد إلى السعودية اليوم والاتصال الهاتفي الذي تلقاه الرئيس الأسد عشية الزيارة، من الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، وقال "دي برس": إن الرئيس الأسد يقوم اليوم بزيارة إلى السعودية يجري خلالها مباحثات مع العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز تتناول تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات، إضافة إلى تطورات الأوضاع على الساحتين العربية والإقليمية.
صحيفة "الثورة" الرسمية ركزت على ما أعلنته لجنةُ تحقيق هولندية تجاه الحرب على العراق، وقالت: أكدت لجنة تحقيق مستقلة، شكلتها الحكومة الهولندية العام الماضي، أن الغزو الأميركي للعراق في آذار عام 2003 لم يكن مشروعا في نظر القانون الدولي، وقال رئيس اللجنة ويليبر ورد ديفيدس إن مقومات غزو العراق لم تكن كافية،‏ وقرارات مجلس الأمن الدولي حول العراق في التسعينيات، لا تتضمن تفويضا بتدخل أميركي بريطاني.‏
"الوطن" تحدثت عن تداعيات قرارات هيئة المساءلة والعدالة ونشرت خبرها تحت عنوان: تهمة «البعثية» تلاحق السياسيين العراقيين، وقالت الصحيفة الخاصة: في تطبيق جديد لما يسمى «اجتثاث» البعث، دعا الرئيس العراقي جلال طالباني إلى رفع الحصانة عن رئيس كتلة التوافق ظافر العاني بتهمة تمجيد «منجزات» و«جرائم» حزب البعث، الذي تم حظره دستورياً عندما احتلت الولايات المتحدة العراق.
واعتبرت "الوطن" أن هذه الدعوة تزيد من تأزم المشهد السياسي، وخاصة بعد قرار لجنة هيئة المساءلة والعدالة حظر مشاركة 15 كياناً سياسياً في الانتخابات التشريعية القادمة، بينهم الجبهة العراقية للحوار الوطني ورئيسها صالح المطلك، بحجة الترويج لأفكار حزب البعث.
وذكرت "الوطن" أن مجلس النواب العراقي شكل هيئة تمييزية للنظر في مدى قانونية وشرعية القرار الذي اتخذته هيئة المساءلة والعدالة، مكونة من سبعة قضاة، لكن المفاجأة جاءت عندما اتهمَ بعض النواب العراقيين، ثلاثة من هؤلاء القضاة بأنهم «بعثيون».
XS
SM
MD
LG