روابط للدخول

الصحف الاردنية والشأن العراقي


تقول صحيفة الراي ان رئيس حكومة اقليم كردستان العراق برهم صالح اعلن رفض «تسييس» قرار هيئة المساءلة والعدالة القاضي بمنع عدد من الكتل والشخصيات من خوض الانتخابات التشريعية. لكنه استدرك قائلا ان هناك قانونا يجب ان يطبق بعيدا عن الاعتبارات السياسية ويجب ان لا يتحول الى وسيلة لاقصاء هذا الطرف او ذاك، فالاساس هو المصالحة الوطنية واشراك اكبر قدر ممكن في العملية السياسية والاحتكام الى صناديق الاقتراع».
واكد صالح ان هناك التزامات قانونية واضحة حيال الذين ارتكبوا مجازر وجرائم بحق الشعب يجب ان يتم التعامل معهم وفق القانون لكن الاساس هو المصالحة الوطنية والمشاركة في العملية السياسية ونبذ العنف.
وتقول الدستور ان المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير دافع عن خوض بلاده الحرب ضد العراق وقال ان بلير ظل يسعى لتهدئة المخاوف بشأن برنامج الاسلحة العراقي دبلوماسيا حتى وقت قصير من الغزو عام 2003

واضاف الستير كامبل "انه لم يكن هناك مطلقا اندفاع متعجل للحرب رغم العلاقات الوثيقة بين بلير والرئيس الاميركي وقتئد جورج بوش".

مضيفا ن بلير كان قلقا من الصلة بين أسلحة الدمار الشامل والدول المارقة والارهاب وان هذه المخاوف كانت قائمة قبل هجمات 11 أيلول 2001 على الولايات المتحدة.

وتقول الغد ان الرئيس العراقي دعا مجلس النواب الى رفع الحصانة عن عدد من النواب تمهيدا لمحاكمتهم بسبب ما اسماه تطاولهم على اسس النظام الحالي ورموزه الدستورية.
يأتي بيان الطالباني على خلفية قيام النائب ورئيس جبهة التوافق العراقية السنية ظافر العاني بالادلاء بتصريحات تلفزيونية وصفها بيان الرئيس بانها "تمادى في المجاهرة بمناوئته للعملية الديمقراطية الرامية الى تصفية اساس الديكتاتورية ومفاهيمها واسقاطها من العملية السياسية".
وقال البيان: ان ظاهرة العاني ومن على شاكلته ممن تسللوا الى العملية السياسية تؤكد الخلل الجدي الذي تعاني منه هذه العملية لانها لم تقدم توصيفا مناسبا للمصالحة الوطنية وشروطها.التي لا غنى عنها لكنها لا يمكن ان تعني النكوص الى الماضي او التصالح مع الساعين الى العودة ببلادنا الى ازمنة الجريمة والاستبداد.

بعيدا عن السياسة تنقل العرب اليوم عن ما وصفته بمصادر مقربة من مهرجان هلا فبراير في الكويت اشارتها الى استبعاد مشاركة المطربين العراقيين كاظم الساهر وماجد المهندس في المهرجان نظرا لتعليمات وزارة الاعلام الكويتية بعدم مشاركة الفنانين العراقيين في حفلات عامة بالكويت على خلفيات الغزو العراقي للكويت في التسعينيات من القرن الثاني.. علما بان كاظم الساهر لديه الجنسية القطرية ويمكن اعتباره مواطنا خليجيا اضافة الى الجنسية الكندية الا انه يعامل في الكويت كمطرب عراقي وكذلك الحال بالنسبة للفنان ماجد المهندس والذي حصل مؤخرا على الجنسية السعودية..
XS
SM
MD
LG