روابط للدخول

صحيفة بغدادية: مساع للحصول على معلومات بشان مفاعلات ايران قرب الحدود


الحديث عن مطالبة وزارة العلوم والتكنولوجيا من وزارة الخارجية الاتصال بشكل رسمي بحكومة ايران لتزويدها بالمعلومات الخاصة بنيتها انشاء 10 منشآت لتخصيب اليورانيوم قرب الحدود العراقية، فكان احد اخبار الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان.


واكد مصدر للصحيفة متخصص في المجال النووي ان بناء المفاعل النووي بالقرب من الحدود العراقية-الايرانية سيتسبب في خلق مشاكل صحية وبيئية وزراعية في العراق، مشككا في ان يكون الغرض من هذا المفاعل هو توليد الطاقة الكهربائية.
تابعت صحيفة المشرق وفي عددها ليوم الثلاثاء تداعيات قضية شركة "بلاك ووتر" مبينة ان التيار الصدري قد دخل على الخط هذه المرة.
اذ اكد المتحدث الرسمي باسم التيار صلاح العبيدي في تصريح للمشرق ان تحديد نوع وشكل المقاومة التي سيلجأ اليها زعيم التيار مقتدى الصدر تجاه شركة بلاك ووتر الامنية الخاصة يعتمد على طبيعة الظروف السائدة، مبيناً ان الرد القاسي ضد هذه الشركة قد يأخذ طابعاً عسكرياً، اذا لمس التيار تمادياً وتهاوناً في حقوق الضحايا، بحسب تعبيره.
اما في صحيفة المدى فنقرأ ما اعلن عنه وكيل وزارة الداخلية لشؤون المعلومات والتحقيقات الوطنية اللواء حسين كمال بشان ادخال الوزارة54 مليار دينار لخزينة الدولة من شركات الحماية.
واوضح اللواء ان الشركات الامنية تعمل الان وفقاً لاليات التسجيل حيث تحصل على عقد تأسيس وتسجل في مسجل الشركات العراقي، التابع لوزارة التجارة ومن ثم موافقة وزارة الداخلية للسماح لها بالعمل الامني، وحسب الضوابط المنصوص عليها في العقود المبرمة مع الجهات التي ترغب بتوظيف الشركات الامنية لصالحها.
اياد الخالدي وفي عمود بجريدة الصباح اشار الى ان الائتلاف الوطني العراقي وائتلاف دولة القانون وحتى بانعدام وجود استطلاعات رأي يعتد بها فان العديد من المعطيات السياسية تشير الى انهما سيخوضان التنافس الاكبر لكسب اصوات الناخبين في عشر محافظات على اقل تقدير.
ويضيف الخالدي "اياً كانت الارادة التي تحرك إستراتيجية التنافس الانتخابي بين منافسين يعرفان نقاط ضعف وقوة بعضهما البعض، فإن خريطة التنافس الواسع تفرض عليهما ان لا ينسفا قواعد اللعب السليم، وان لا يتجاوزا الخطوط الحمر فهنالك اخطار مشتركة تتربص بالجميع، على حد تعبير كاتب المقالة.
XS
SM
MD
LG