روابط للدخول

صحيفة بغدادية: زعيم جماعة "عصائب أهل الحق" تحت الإقامة الجبرية


في حديث لجريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي اكد نائب السفير البريطاني لدى العراق جون ويلكس دعم بلاده للنظام الديمقراطي واسناد الانتخابات التشريعية المقبلة، نافياً الحديث عن وجود توقعات بانقلاب عسكري في البلاد. مشيرة الصحيفة الى ان هذا النفي جاء بعد يوم من نشر تصريحات صحفية نُسبت للسفير البريطاني لدى العراق جون جينكينز تكهن فيها بحدوث انقلاب عسكري في العراق. واضاف ويلكس للصباح ان السفير البريطاني كان يتحدث عن تاريخ العراق ومخاطر الانقلابات فيه.

على صعيد آخر نشرت صحيفة المدى ما اكده عدد من اسر ضحايا حادثة ساحة النسور من تعرضهم لعملية نصب من قبل بعض المحامين بينهم رئيس الادعاء العام جعفر الموسوي بشأن اخذ حقوقهم من الجانب الأمريكي، مطالبين البرلمان بإعادة فتح ملف شركة بلاك ووتر المسؤولة عن الحادثة أمام القضاء الأمريكي من جديد.

المدى ايضاً وفي سياق تفاوض الحكومة مع "عصائب اهل الحق" نقلت ما كشف عنه مصدر مطلع من الوفد المفاوض في قضية تسليم الرهينة البريطاني الخامس آلان مكمينمي، كشف أن الرهينة المحتجز لدى جماعة "عصائب أهل الحق" جثة وليس حياً، مؤكداً أن زعيم الجماعة قيس الخزعلي يخضع لإقامة جبرية بعد أن تم تسليمه إلى الحكومة العراقية.

اما قضية حظر ترشح النائب صالح المطلك للإنتخابات البرلمانية القادمة فماتزال تثير المزيد من ردود الأفعال على الصعيد السياسي لتلقى متابعة في الصحف البغدادية.

وبالعودة الى الصباح وصفحتها الاقتصادية بالتحديد نقرأ عن تداعيات محاولة تسييس بعض الكتل السياسية لموضوع اقرار الموازنة. موضحة الصحيفة ونقلاً عن الخبير الاقتصادي الدكتور كمال البصري بأن تأخر اقرار الموازنة يؤخر الشروع بالاعمال والى اختناقات متعددة. بسبب ضعف التخصيصات، وصعوبات اجراءات الصرف. وأزاء مثل هذه الممارسات لايمكن تصور استمرار واندفاع عمل المقاولين أوالشركات الرصينة (المحلية أوالاجنبية) الذين يسهمون في تشييد وتقدم الاقتصاد العراقي. فهم بكل تـأكيد لا يجدون العراق بيئة استثمارية منافسة ليحرصوا على العمل فيها. وعندها سنجد انفسنا (والكلام للبصري) نسعى جاهدين وراء شركات غير موثوقة في وعودها وادائها وهذا هو حالنا اليوم. على حد تعبيره للصحيفة
XS
SM
MD
LG