روابط للدخول

صحافة دمشق: مرسوم رئاسي لمحاربة الاتجار بالبشر


قراءة في تحقيقات لجنة تشيلكوت البريطانية حول حرب عام 2003، وتداعيات قرار هيئة المساءلة والعدالة في إبعاد قائمة صالح المطلك من الانتخابات التشريعية المقبلة.

ونتائج زيارة لجنة المصالحة العراقية إلى دمشق، والموقف من خطة الرئيس الأميركي باراك أوباما لمحاربة القاعدة، كانت من بين أبرز العناوين التي نشرتها الصحافة السورية اليوم الاثنين.
صحيفة "البعث" الناطقة باسم الحزب الحاكم اعتبرت لجنة تشيلكوت البريطانية فاشلة سلفا وقالت: لم تفعل هذه اللجنة سوى ما خيب الآمال حتى الآن، فقد اكتفت بلعب دور المبرر للأخطاء الفظيعة التي ارتكبت وكانت في بعض المراحل أكثر ليناً في التعاطي مع من استدعتهم لدرجة أنها كانت دون مستوى استعدادهم للقائها.
صحيفة "الوطن" الخاصة أبرزت أكثر من خبر يرتبط بالشأن العراقي منها إصدار الرئيس بشار الأسد مرسوما لمنع جرائم الاتجار بالأشخاص ساوى بين الفاعل والمحرض والشريك والمتدخل، وفرض عليهم عقوبات شديدة تصل في بعض الحالات إلى الاعتقال المؤقت لمدة لا تقل عن سبع سنوات وبغرامة ثلاثة ملايين ليرة سورية.
وعرَّف المرسوم الاتجار بالأشخاص بأنه «استدراجُ أشخاص أو نقلُهم أو اختطافُهم أو ترحيلُهم أو إيواؤهم أو استقبالُهم لاستخدامهم في أعمال أو لغايات غير مشروعة، مقابل كسب مادي أو معنوي أو وعد به أو بمنح مزايا أو سعياً لتحقيق أي من ذلك أو غيره».
وذكرت الصحيفة الخاصة أن معظم ضحايا الاتجار بالبشر في سورية هم من النساء العراقيات اللاتي اضطررن إلى ترك بلادهن والبحث عن عمل لإعالة أسرهن عقب موجات العنف في العراق.
الصحيفة نفسها نشرت خبرا آخر عن الوضع العراقي وقالت: أكد نواب عراقيون ممن زاروا سورية الأسبوع الماضي، أنهم بحثوا هموم ومشكلات الجالية العراقية، ولم يلتقوا القيادات البعثية «كما يزعم البعض»، مطالبين بفتح تحقيق حول الحملات الإعلامية التي طالت الوفد إثر زيارته دمشق.
المستشارة الرئاسية بثينة شعبان كتب مقالا في صحيفة "تشرين" حول سياسة الرئيس باراك أوباما من الحرب على الإرهاب وقالت: الخطير في الأمر أن أوباما كرّر عبارة الرئيس بوش: "نحن في حرب ضد القاعدة". وأضافت المسؤولة السورية: لا أعلم ما إذا كان الرئيس أوباما قد لاحظ أن أسماء الدول قد ازدادت منذ سلفه بوش، حيث كان من المفترض أن الحرب على أفغانستان هي حرب على القاعدة، والحرب على العراق هي حرب على القاعدة، إلى أن اكتشفوا بعد ذلك أن القاعدة امتدت في السنوات الأخيرة إلى باكستان، وهاهو الحديث عن القاعدة اليوم يمتدّ إلى الصومال واليمن ونيجيريا.
XS
SM
MD
LG