روابط للدخول

وفد أميركي يبحث مع زعماء دول الجوار قضية اللاجئين العراقيين


لاجئون عراقيون في سوريا

لاجئون عراقيون في سوريا

تصدّرت قضية اللاجئين العراقيين في دول الجوار جدول أعمال الزيارة الأخيرة التي قام بها وفد من الكونغرس الأميركي إلى الشرق الأوسط.
زيارة الوفد الذي ضمّ أعضاء من مجلس النواب في الكونغرس تزامنت مع زيارةٍ أخرى لأعضاء بارزين في مجلس الشيوخ بينهم السيناتور جون ماكين والسيناتور جوزيف ليبرمان اللذان أجريا محادثات مع مسؤولين عراقيين في بغداد الأسبوع الماضي. وبعد انتهاء جولتهما الإقليمية، توجّه ماكين إلى بيروت التي استقبلَت الجمعة أيضاً وفداً آخر برئاسة النائب الأميركي آلسي هيستنغز Alcee Hastings
الذي صرّح بأن السبب الرئيسي لزيارته المنطقة هو لإجراء محادثات مع زعماء الدول التي تضيّف ملايين اللاجئين العراقيين.
يذكر أن هيستنغز هو الرئيس المشارك للجنة مجلس النواب حول الأمن والتعاون في أوربا وعضو في لجنة مجلس النواب حول الاستخبارات. كما عمل سابقاً كرئيس لمنظمة الأمن والتعاون في البرلمان الأوربي حيث يشغل حالياً منصب الممثل الخاص لشؤون منطقة البحر الأبيض المتوسط
وفي تصريحاتٍ صحفية أدلى بها في بيروت، قال عضو مجلس النواب الأميركي إن "الموضوع الأكبر بالنسبة لي بصفتي مسؤولاً عن معالجة قضية اللاجئين العراقيين علماً أن هذا الموضوع ليس حساساً وليس له أي عواقب كبرى على لبنان، إلا انه كذلك بالنسبة للأردن وسوريا حيث هناك أعداد كبيرة من اللاجئين العراقيين فيهما، وإضافةً إلى هذا الموضوع، هناك مسألة اللاجئين الفلسطينيين التي يتم التركيز عليها أيضاً، وهي إحدى المسؤوليات التي أتولاها، فقد عينت نائباً لرئيس اللجنة البرلمانية الأميركية للأمن والتعاون لدول أوروبا."
هيستنغز أوضح أن من المواضيع المهمة التي تطرق إليها خلال لقاءاته، والتي تهمّ البعض في لبنان، مسألة اللاجئين العراقيين مضيفاً أنه تناول هذا الموضوع مع الرئيس السوري بشار الأسد وسيثيره مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني. كما نُقل عنه القول إن هذه المحادثات تستهدف"مساعدة الشعب العراقي الذي هُجّر داخل وخارج بلاده" مشيراً إلى جهودٍ بذلها "لسنّ تشريعات تتعلق بهذا الموضوع" ومتعهداً بمواصلة هذه الجهود.
وأفاد بيان للسفارة الأميركية في بيروت بأنه اجتمع أيضاً مع أفراد ومنظمات في لبنان تعمل مع اللاجئين العراقيين الذين يقيمون هناك.
ولمزيد من المعلومات، تحدث الباحث في الشؤون الإستراتيجية الدكتور عماد رزق لإذاعة العراق الحر عما رشَح من تفصيلات عن اللقاءات التي أُجريت بهدف مساعدة اللاجئين العراقيين والتي أفادت مصادر مطلعة بأنها تطرقت كذلك إلى محنة الأقليات ولا سيما أبناء الطوائف المسيحية الذين عانوا خلال السنوات الأخيرة من عمليات إرهابية استهدفَتهم تحديداً وأدت إلى هجرتهم من العراق إلى دول الجوار وأوربا وأميركا بأعداد متزايدة.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG