روابط للدخول

إجراءات وقائية بنينوى للحد من انتشار أنفلونزا الخنازير


بعد ان سجلت حالات إصابة بمرض أنفلونزا الخنازير في عدد من المحافظات العراقية، لم تسلم محافظة نينوى بدورها من تسجيل عدد من الإصابات والوفيات جراء الوباء العالمي.

وعلى رغم ذلك فالاجراءات الوقائية قائمة في المحافظة للسيطرة على المرض والحد من انتشاره، بحسب ما تحدث عن ذلك لاذاعة العراق الحر مدير دائرة صحة نينوى الدكتور صلاح الدين ذنون الذي قال: هناك 24 حالة إصابة بمرض أنفلونزا الخنازير سجلت في نينوى تماثلت للشفاء، وهناك 4 وفيات جراء المرض، مضيفا ان صحة نينوى اتخذت عددا من الاجراءات الوقائية للحد من انتشار المرض حيث هيات ردهات خاصة في المستشفيات لاستقبال المرضى ووفرت اللقاحات، اضافة الى حملة التوعية التثقيف بالتعاون مع دوائر ومؤسسات المحافظة وخاصة المدارس.
وتابع ذنون ان هناك إجراءات اخرى في المنافذ الحدودية ومطار الموصل، حيث المفارز الطبية والأجهزة الخاصة بتشخيص المرض وحجر المريض لحين الشفاء.
من جهته قال مدير شعبة تعزيز الصحة في نينوى الدكتور رياض جرجيس احمد: مع بداية هذا العام قامت شعبتنا بحملة كبيرة للتوعية والتثقيف بشان هذا المرض عن طريق نشر اللافتات والملصقات في الشوارع والدوائر من اجل الحد من انتشاره .
اما رئيس لجنة الصحة في مجلس محافظة نينوى الدكتور محمد شاكر الغنام فقال: حضرنا مؤتمرا عقد في وزارة الصحة ببغداد من اجل اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من انتشار مرض أنفلونزا الخنازير في نينوى، وبدورنا عقدنا ندوة بهذا الخصوص في مجلس المحافظة وناقشنا السبل الكفيلة بتجنب المرض، وكذلك توجيه الدوائر والمؤسسات لاتخاذ ما يلزم بشان هذا المرض.
ومع توفر اللقاحات الخاصة بالانفلونزا الوبائية وايضا الجهود الكبيرة في المؤسسات الصحية للسيطرة على المرض، إلا أن للمنافذ الحدودية والجوية دورا كبيرا بهذا الصدد، بحسب ما يرى المعنيون، من خلال إجراء الفحوصات الطبية اللازمة وتدقيق الموقف الصحي للوافدين للعراق.
XS
SM
MD
LG