روابط للدخول

مشروع لتوثيق البصرة ثقافيا ومكانيا


باشراف وزارة الثقافة وبمساعدة باحثين وفنانين وأكاديميين بدأ العمل بمشروع أرشفة مدينة البصرة ثقافيا ومكانيا.

ويتضمن مشروع التوثيق تصوير الاماكن وجمع الشهادات والوثائق ليكون انطلاقة لمشروع توثيقي كبير يحمل اسم السجل الوطني للثقافة العراقية.
واشار وكيل وزير الثقافة طاهر ناصر الحمود ان عدة عوائق مالية وفنية اعاقت منذ عامين البدء
بالمشروع الوطني الثقافي الذي يحاول الحفاظ على الثروة الفكرية والوطنية من الزوال والاهمال والنسيان
ومع انطلاق مهرجان البصرة عاصمة الثقافة منذ بداية عام 2009 بدانا التنسيق مع مجلس محافظة البصرة وعدد من الاتحادات والشخصيات الثقافية في البصرة لاتخاذ خطوات المسح الاولى ووضع ركائز مشروع توثيق البصرة وها نحن الان حققنا خطوات جيدة في الارشفة الصورية فيلميا وفوتوغرافيا، وجمعنا اعدادا لا يستهان بها لخرائط قديمة ووثائق وسجلنا شهادات لمعمري ومؤرخي المدينة التاريخية ووجهنا دعوات لعدد من المؤسسات الحكومية وغير الحكومية لمعاضدة عملنا.
واضاف الحمود: تمت ترجمت اغلب الوثائق والشهادات الى اللغة الانكليزية وسنعمل قريبا على اتخاذ مقر كبير في البصرة ليكون موقع لمؤسسة ارشفة البصرة، اذ ستكون هذه الخطوة هي الانطلاقة لتبني مشروع شامل لعموم مدن العراق باسم السجل الوطني للثقافة العراقية، وفي النية مخاطبة رئاسة الوزراء قريبا لاطلاعهم على تطورات المشروع من اجل تخصيص المبالغ الكافية لانجاحه وادامته وتطويره.
وكانت هناك مساهمات لعدد من مؤرشفي وفناني البصرة المهتمين بالجانب التاريخي والتوثيقي لمدينتهم ومنهم الفنان والمخرج خالد خزعل مهدي الذي يتجول الان مع فريق من المصورين لارشفة الاحياء القديمة واللقاء بكبار السن والباحثين لتسجيل شهاداتهم صوريا وتلفزيونيا، وقد اكمل الحلقة الولى عن ميناء المعقل الذي يعتبر من الصروح التجارية المهة في البصرة وفيه العديد من الذكريات.
ويقول المخرج خالد خزعل مهدي "انا هنا الان في بغداد للاتصال بمجموعة من الاتحادات والشخصيات والمؤسسات للبحث والتنقيب عن سجلات قديمة ومراجع تهم البصرة واللقاء باكاديميين للاستعانة بخبراتهم"، مشيدا بدور مجلس محافظة البصرة ووزارة الثقافة في تقديم العون المالي والمعنوي لتنفيذ هكذا مشروع يعتبر الاول من نوعه في العراق لجمع وتوثيق التراث البصري الكبير.
XS
SM
MD
LG