روابط للدخول

صحيفة أردنية: وصول 25 من الجرحى العراقيين الى عمّان


تقول صحيفة العرب اليوم انه وصل الى عمان الثلاثاء 25 جريحا عراقيا ممن أصيبوا في التفجيرات التي وقعت في بغداد الشهر الماضي لتلقي العلاج في مستشفى الملكة علياء العسكري.وقال مدير عام الخدمات الطبية الملكية انه تم تجهيز المستشفى لاستقبال المصابين ،مؤكدا ان المستشفى الذي يتسع لاربعمئة سرير لديه طواقم متميزة وذات كفاءة عالية في معالجة إصابات الكوارث والحروب. وأوضح ان المصابين يعانون من جروح متفاوته وستقدم لهم كل العناية لحين عودتهم سالمين الى بلدهم الشقيق. وأشار الى ان الكوادر الطبية الأردنية الموجودة في منطقة الفلوجة في العراق منذ ست سنوات تواصل تقديم خدماتها الطبية حيث تم معالجة اكثر من 1.5 مليون مريض حتى الان.
وتقول الدستور ان مسؤولاً عراقياً اكد ان الاردن والعراق سيبحثان قريبا آليات تعزيز التعاون الاقتصادي بينهما في كافة المجالات بخاصة التجارية. وقال ان المباحثات ستضم ممثلين عن القطاعين العام والخاص مشيرا الى التطور الكبير الذي طرأ على العلاقات الاقتصادية بين البلدين خلال السنوات القليلة الماضية والذي كانت احدى صوره ارتفاع حجم الصادرات الاردنية الى السوق العراقي .من جانب اخر قال المسؤول العراقي ان الجانبين لم يحددا موعدا بعد لاستئناف المباحثات بشأن الملف المالي الذي يتضمن مطالبات لكل بلد على الاخر .
وتقول الغد ان النائب العراقي محمد ناجي ذكر أن رئيس الحكومة نوري المالكي شرع بتوجيه وزارة الخارجية لمفاتحة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي من أجل تفعيل موضوع مطالبة العراق بمقاضاة اسرائيل بدفع تعويضات مالية جراء الأضرار التي لحقت به بعد قصف مفاعل "تموز" النووي في حزيران عام 1981. ورجح ان تشهد المدة القريبة المقبلة تحركات فعلية في إطـار المطالبة بحقوق العراق الضائعة نتيجة العدوان الاسـرائيلي.
وتنقل الراي عن وزير التجارة العراقي بالوكالة صفاء الدين الصافي ان العراق باشر اجراءات قانونية للمطالبة بتعويضات قيمتها عشرة مليارات دولار لانتهاك برنامج النفط مقابل الغذاء. واوضح الوزير انه تم تكليف مكتب محاماة اميركيا بعملية متابعة الشركات التي انتهكت المذكرة ولم يعط مزيدا من التفاصيل.
وكشفت صحيفة ليبراسيون الفرنسية امس ان الحكومة العراقية تطلب تعويضات قيمتها عشرة مليارات دولار من 93 مؤسسة مثلت امام احدى محاكم نيونيورك لانتهاكها البرنامج بين العامين 1997 و 2003.
وشاركت حوالى 2200 شركة من 60 دولة (وخصوصا من فرنسا وروسيا والصين) في التلاعب في البرنامج، بحسب تقرير رفعته لجنة تحقيق مستقلة بقيادة رئيس الاحتياطي الفدرالي الاميركي السابق بول فولكر. وشملت المخالفات فواتير مغشوشة او عمليات بيع سرية على شكل قسائم شراء (للنفط) كانت تمنح كهدايا او مقابل سلع مستوردة من دون علم الامم المتحدة.
XS
SM
MD
LG