روابط للدخول

صحافة دمشق: السامرائي يدعو وسائل الإعلام إلى فضح الفاسدين


الشأن العراقي في الصحافة السورية اليوم السبت تجلى عبر التركيز على الحالة الأمنية والأوضاع الداخلية وتقييم ما تم خلال العام المنصرم.

في صحيفة "تشرين" الرسمية نقرأ خبرا عن ضحايا أعمال العنف في العراق إن في العام الماضي أو الشهر الأخير، وقالت "تشرين": أعلنت مصادر في وزارات الداخلية والدفاع والصحة في العراق مقتل 367 عراقيا في أعمال عنف وقعت خلال شهر كانون الأول الماضي. وذكرت الصحيفة السورية أن دراسة لجماعة حقوق الإنسان التي تدعى "عراق بودي كاونت" أظهرت أن عدد المدنيين الذين قتلوا في العراق قد انخفض عام 2009 إلى حوالي 4500، وهو أقل حصيلة قتلى منذ الغزو الأميركي عام 2003 وأقل من نصف الذين قتلوا في عام 2008 وكان عددهم يزيد عن 9200.
على النسخة الإلكترونية من صحيفة "الوطن" الخاصة نقرأ خبرا عن تغيير اسم القوات الأميركية في العراق، وقالت "الوطن أونلاين": أعادت القوات الأميركية في العراق رسميا تسمية قيادتها العسكرية خلال حفل أقيم أمس الجمعة في قاعدة "كامب فيكتوري" على مشارف بغداد.
وحسب "الوطن أونلاين"، ستعرف القوات الأميركية في العراق والتي تتألف من 110 آلاف جندي من الآن فصاعدا باسم: قوات الولايات المتحدة - العراق (يو إس إف1)، بعد أن كانت تعرف باسم: القوات متعددة الجنسيات - العراق (ام إن إف1)، وهي التسمية التي كانت تعرف بها منذ الغزو عام 2003.
على موقع "دي برس" نقرأ خبرا عن بدء وزارة الدفاع البريطانية التحقق بتهم موجهة إلى فريق الاستخبارات المتقدمة المشترك بشأن مسؤوليته عن ارتكاب انتهاكات لحقوق السجناء العراقيين واستغلالهم على نطاق واسع بين عامي 2004 و2007.
ونقل الموقع السوري عن تقرير لصحيفة "الإندبندنت" البريطانية قوله: إن 14 شكوى جديدة رُفعت ضد فريق اختص بإجراء التحقيقات والاستجوابات وكان يتمركز في قاعدة "الشيبة للخدمات اللوجستية" بالقرب من مدينة البصرة. وذكر "دي برس" أن الاتهامات تشمل مزاعم بارتكاب أعضاء الفريق المذكور أعمال تعذيب بحق السجناء بالإضافة إلى سماحهم بالإساءة للمعتقلين جسدياً وجنسياً.
موقع "شام برس" نشر تصريحات لرئيس مجلس النواب العراقي إياد السامرائي دعا فيها وسائل الإعلام إلى عدم تسييس ملفات الفساد، مؤكداً أن الفساد الإعلامي أخطر من الفساد الحكومي والبرلماني.
ونقل الموقع السوري عن السامرائي قوله: إن على وسائل الإعلام عدم تسييس ملفات الفساد وأن تكشفها للعراقيين بكل أبعادها وبأمانة وأن تتحمل تبعات ذلك.
موقع الجمل نشر قراءة في أحداث العراق الاقتصادية خلال العام المنصرم وقال: مر عام 2009 والعراق يحتل فيه رأس قائمة الدول الأكثر فسادا في العالم بحسب تقارير أممية، كما سجل عام 2009 جولتين للتراخيص النفطية طَرحت فيها وزارة النفط العراقية خمسة عشر حقلا وبئرا نفطيا عراقيا للاستثمار على شركات النفط العالمية، بهدف رفع إنتاج العراق النفطي إلى نحو اثني عشر مليون برميل بحلول عام 2020.
XS
SM
MD
LG