روابط للدخول

صحافة كردية: كركوك تنجو من فتنة طلابية


نقلت صحيفة هوال عن مصادرة مطلعة في مدينة كركوك أن مجموعة من طلاب كلية التربية حاولوا قبل أيام إدخال (العلم العراقي القديم) إلى حرم الجامعة بغية إثارة الفتن والفوضى داخل أروقتها واستفزاز الطلاب الآخرين و سحبهم الى "مكيدة" مدبرة خطط لها البعض بدقة.

وقالت تلك المصادر للصحيفة إن الحالة تكررت في نفس اليوم وفي توقيتات متفاوتة. وتدخلت عمادة الكلية لتبلغ بعدم قانونية استخدام أي أعلام أو رايات حزبية ملغاة داخل الحرم الجامعي وبموجب القوانين واللوائح العراقية المعروفة التي تحظرها. وفي اليوم نفسه ألصقت عبوة مغناطيسية بسيارة احد طلاب الكلية أدى انفجارها إلى إصابته بجروح خطيرة.
وأضافت الصحيفة نقلا عن هذه المصادر انه بعد مرور ثلاثة أيام تظاهر نحو 100 من طلاب الكلية نفسها للتنديد بما اسموه "انزال العلم العراقي" عنوة من رأس إحدى الطالبات من قبل احد الأساتذة.
وحسب مراقب امني فان كركوك قد نجت من مؤامرة خطيرة كادت تعصف بالمدينة وكان وقودها طلاب الكلية، لكن حكمة الكوادر التعليمية في الكلية والجامعة أفشلت تلك المؤامرة التي كادت تعصف بالعملية التربوية والتعايش الأخوي بين شريحة مهمة جدا وهم الطلبة.
نقلت الصحيفة عن العقيد يادكار شكر مدير مركز إسناد الشرطة في كركوك أن شهر كانون ألأول الماضي قد شهد وقوع 63 حادثة تفجير مختلفة في محافظة كركوك، اسفرت عن وفاة عشرة اشخاص وجرح 35 شخصا اخرين.
واضاف شكر ان من بين هذه الحوادث 14 حادثة عبوات والغام بينها 6 ألغام مغناطيسية انفجرت بسيارات القوى الأمنية والمواطنين فيما قامت القوى الأمنية بإبطال 8 منها.
واعتبر شكر أن واحدة من اكبر المخاطر على حياة المواطنين هي حوادث إطلاق النار حيث شهد نفس الشهر 9 حالة إطلاق نار استشهد فيها ثلاثة من منتسبي القوى الأمنية وجرح ثلاثة آخرون وسبعة مواطنين مدنيين.
تناولت الصحيفة خبر إصدار نقابة صحفيي كردستان بيانا استنكرت فيه اعتقال السلطات الإيرانية للصحفي الإيراني المخضرم ماشاء الله شمس الواعظين.
وأضافت الصحيفة نقلا عن البيان ان شمس الواعظين اعتقل بأمر من محكمة الثورة الإسلامية الإيرانية يوم الأربعاء، وأشار البيان الى ان اعتقال شمس الواعظين يلحق ضررا بالحريات الصحفية مطالبا السلطات الإيرانية بإطلاق سراحه بأقرب وقت لأنه عضو في لجنة الدفاع عن الحريات الصحفية وعضو في مجلس الصحفيين الإيراني "صنفي".
كتبت الصحيفة أن سجينين قد هربا من سجن إصلاح الكبار في دهوك صباح الخميس، وهما مدانان في قضية مواد مخدرة.
وأضافت الصحيفة انه بالرغم من أن السجن مجهز بكاميرات المراقبة فان السجينين قد نجحا في الهرب، مشيرة إلى ان سجينا آخر في سجن إصلاح الكبار في السليمانية قد هرب بعد أن منح إجازة مقابل عشرين مليون دينار كفالة، وانه الان موجود في مدينة مريوان الإيرانية.
ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلع أن مدير سجن السليمانية قد اتصل به ولكنه رفض العودة. ونقلت الصحيفة عن وزيرة العمل والشؤون الاجتماعية في حكومة إقليم كردستان ئاسوس نجيب أن حراس سجن دهوك في تلك الليلة قد اعتقلوا وأحيلوا إلى التحقيق وان صور السجينين الهاربين قد وزعت على مراكز الشرطة والاسايش في إقليم كردستان. أما بخصوص السجين الهارب من سجن السليمانية فان إجراء مدير السجن جاء وفق التعليمات، لكن الوزارة اتخذت إجراءا إضافيا عدا الكفالة وهو ان يكون هناك كفيل للسجين لكي يتمتع بإجازة.
XS
SM
MD
LG