روابط للدخول

مؤتمر للأحزاب السياسية في قضاء المقدادية بديالى


عقد في قضاء المقدادية التابع لمحافظة ديالى مؤتمر ضم أكثر من 25 من ممثلي الأحزاب والتيارات السياسية في القضاء .


وخرج المؤتمر الذي أقيم في المبنى السابق لقائممقامية قضاء المقدادية بعدة توصيات منها أن تكون اللقاءات نصف شهرية، وتشكيل لجان لحماية الملصقات الانتخابية، إضافة إلى إقامة صلاة موحدة تضم جميع الطوائف في المقدادية.
ويأتي هذا المؤتمر بعد انقطاع دام لأكثر من ثلاث سنوات نتيجة للظروف التي مر بها قضاء المقدادية والذي شهد سيطرة المجاميع المسلحة على مناطق القضاء .
وقال ممثل الحزب الإسلامي العراقي في المقدادية رعد غائب إن "المؤتمر يمثل صفحة جديدة من اجل خلق حالة من الوئام بين الاطراف السياسية، والعمل على وضع برنامج عمل سياسي يضمن عدم الاختلاف والتناحر السياسي، اضافة للتفاعل من اجل النهوض بالواقع الذي يعيشه قضاء المقدادية".
جوامير علي ممثل الحزب الشيوعي العراقي في ديالى طالب بتشكيل لجان مشتركة تضم عناصر من جميع الأحزاب تعمل على الإشراف على وضع الملصقات الانتخابية والحفاظ عليها من التمزيق والعبث.
فيما قال طه الجبوري عضو الحركة الوطنية العراقية انه قدم مقترحا بإقامة "مؤتمر موسع وكبير على مستوى القضاء والمحافظة يحضره رجال الدين والنخب السياسية الفاعلة وقادة الرأي في المجتمع من اجل وضع وثيقة عمل مشترك تتضمن بنودا تلزمهم بالعمل والولاء لخدمة القضاء والمحافظة وعدم الانجرار وراء المخططات التي من شأنها تفتيت اللحمة الوطنية وإرجاع الطائفية الى المحافظة".
أما باسم السراج ممثل حزب الدعوة الإسلامية فقال ان الأحزاب والشخصيات التي حضرت المؤتمر اتفقت على إقامة صلاة موحدة في القضاء، مؤكدا ان هذا المؤتمر سيكون مؤتمرا دوريا يعقد في منتصف كل شهر، وهو نواة لمؤتمرات أخرى ستعقد على مستوى المحافظة لضمان عدم عودة الاحتراب والعنف السياسي للمحافظة.
المواطنون في القضاء تمنوا ان ينأى السياسيون بخطاباتهم عن العنف والطائفية.
وأعرب احد المواطنين قال عن أمله في أن تسهم تجمعات كهذه في تقارب القلوب كي لا ينعكس العنف الخطابي والسياسي سلبا على الشارع، مؤكدا أن أهالي القضاء تعبوا من اللهجة التي تدعو إلى التخندق والاصطفاف الطائفي وما يريده أهالي المقدادية هو "أن يعيش الجميع بسلام"، على حد تعبيره.

XS
SM
MD
LG