روابط للدخول

صحيفة اردنية: السامرائي يبحث تسهيل مشاركة العراقيين في الإنتخابات


تقول صحيفة الراي ان رئيس الوزراء سمير الرفاعي بحث مع رئيس مجلس النواب العراقي اياد السامرائي سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين الاردن والعراق في مختلف المجالات، واكد عمق العلاقات التاريخية بين الاردن والعراق مشددا على رغبة الاردن بتعزيزها خدمة لمصالح البلدين والشعبين الشقيقين، كما اكد موقف الاردن الداعم لاستقرار العراق ووحدته وسلامة اراضيه ورفض اي محاولة من اي جهة كانت للتدخل في شؤونه الداخلية.
وثمن السامرائي مواقف الاردن الداعمة لجهود تعزيز الامن والاستقرار في العراق ، مؤكدا حرص العراق على تطوير العلاقات الثنائية وتذليل اي عقبات قد تعترضها لافتا الى أهمية تفعيل الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين خاصة المتعلقة بالمجالات الاقتصادية والتجارية.

وتنقل الدستور عن السامرائي قوله انه بحث خلال لقائه الرفاعي التسهيل على العراقيين في الأردن للمشاركة في الانتخابات النيابية العراقية وترتيبات الحملات الاعلانية وتنظيم اللقاءات مع الكتل السياسية والمرشحين مع احتمالية مشاهدة اليافطات والصور لمرشحين عراقيين في الشوارع الاردنية وفقا للقوانين والانظمة المتبعة في الاردن، واشار الى ان السفارة العراقية في الاردن نظمت عدة لقاءات مع الجالية العراقية في الاردن تتعلق بالية الانتخابات وسماع ارائهم فيما يخص هذه الانتخابات حيث من المحتمل ان يكون هناك مرشحون من أفراد الجالية العراقية في الأردن.

وتقول العرب اليوم ان وزير الخارجية البريطاني اعلن انه تم الافراج عن بيتر مور البريطاني الذي خطف في العراق في 2007 مع اربعة من حراسه الشخصيين، وقال ان مور عاش "سنتين ونصف السنة من الاسى الذي لا يوصف والخوف والضياع", موضحا انه في صحة جيدة. وقال الوزير البريطاني "منذ اشهر عدة, تطبق الحكومة العراقية عملية مصالحة وطنية مع المجموعات المسلحة المستعدة للتخلي عن العنف. وعملية المصالحة هذه جعلت من الممكن الافراج عن بيتر مور اليوم".

وتقول الغد ان الموسيقي والباحث العراقي حسين الأعظمي قدَّمَ في عمان محاضرة حول "المقام العراقي" بيَّنَ فيها أن "المقام العراقي"، قالب غنائي من التراث الموسيقي والغنائي لمدينة بغداد ومحافظات الشمال في العراق له شكله الخاص فضلا عن اختلاف "التعبيرية" فيه من منطقة لأخرى، وهو "يتناظر" مع قوالب غنائية في الوطن العربي مثل قالب المألوف التونسي وقالب البلدي المصري وغيرها.ووضح الأعظمي العناصر الخمسة المتتالية والمتفق عليها التي يتكون منها "المقام العراقي"، وأولها "التحرير"ثم "القطع والأوصال" وبعده "الجلسة" ثم "الميانة"
أما العنصر الخامس والأخير فهو "التسليم". وقدم الأعظمي غناء مثالا حيا خلال المحاضرة على كل عنصر من العناصر والذي جاء على مقام البنجكاة العراقي.
XS
SM
MD
LG