روابط للدخول

صحف القاهرة تجدد أسفها إزاء تواصل أعمال العنف في العراق


صورة مريرة لطفلة عراقية لا تتعدى من العمر سنتين تصرخ باكية والدماء تلطخ رأسها وجسدها هي التي تصدرت متابعات صحف القاهرة للشأن العراقي مصاحبة لأنباء الهجومين الانتحاريين اللذين استهدفا مبان حكومية وسط الرمادي.

أشارت صحيفة الأهرام المسائي شبه الرسمية على صفحتها الأولى إلى الهجومين الانتحاريين اللذين وقعا في مدينة الرمادي وأسفرا عن مقتل ما لا يقل عن ‏23‏ شخصا وإصابة مائة آخرين بينهم محافظ الأنبار وأوضحت الصحيفة أن التفجيرين استهدفا تجمعا يضم مؤسسات حكومية مثل مبنى المحافظة ومقر قيادة الشرطة في وسط الرمادي‏‏ وأشارت إلى أن أغلب القتلى والمصابين من ضباط الشرطة.
وفي سياق آخر ذكرت الجمهورية شبه الرسمية أن حزب الأمة العراقي الذي يتزعمه النائب في البرلمان مثال الألوسي أطلق حملة تستهدف مقاطعة المنتجات الإيرانية على المستوى الشعبي والرسمي على خلفية سيطرة القوات الإيرانية على بئر الفكة النفطي جنوب العراق‏ ولفتت الصحيفة إلى أن ‏75%‏ من التجارة الإيرانية هي مع إقليم كردستان و‏25%‏ مع المركز وجنوب العراق موضحة أن مثل هذه المقاطعة إذا نجحت ستمثل ورقة ضغط قوية وستحدث الكثير من المتغيرات على الصعيدين التجاري والسياسي‏.‏
وأخيرا نطالع في الأهرام شبه الرسمية تحت عنوان "في بريطانيا‏..‏ كشف خفايا غزو العراق‏!"‏ تقريرا تحليليا للأسرار التي كشفت عنها التحقيقات البريطانية الجارية خاصة ما يتعلق بالاجتماعات السرية التي عقدها المسؤولون في الحكومتين الأميركية والبريطانية بهدف مناقشة الإطاحة بصدام حسين وذلك قبل سنتين من القيام بالغزو فعلا‏ وقبل شهور من أحداث الحادي عشر من سبتمبر‏2001 واعتبرت الصحيفة المصرية- نقلا عن محللين سياسيين- قرار الغزو بأنه محاولة من الحكومة السابقة لإعادة الحياة مرة أخرى للإمبراطورية البريطانية وهو الأمر الأساسي الذي دفعها إلى الانحياز للرئيس الأميركي السابق جورج بوش في قراره بغزو العراق.
XS
SM
MD
LG