روابط للدخول

الإفراج عن الرهينة البريطاني في بغداد


أعلن الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ الأربعاء أن الرهينة البريطاني بيتر مور أُفرج عنه بعد أن خطف في بغداد عام 2007. وأضاف الدباغ أنه جرى تسليم مور إلى السلطات البريطانية في بغداد.
وفي لندن، أكد وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند الإفراج عن الرهينة. وصرح لدى إعلانه النبأ بأنه تحدث هاتفياً مع مور الذي قال إنه يتمتع بصحة جيدة على الرغم من الفترة التي أمضاها في الأسر.
من جهته، أعرب رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون عن "ارتياحه" لهذا الإعلان. وقال ميليباند في مؤتمر صحافي إن مور هو الآن في السفارة البريطانية في بغداد بعد أن سلّمه الخاطفون إلى السلطات العراقية صباح الأربعاء.
وأضاف ميليباند:
"في هذه الحالة، يمكنني التأكيد بأنه لم تكن هناك تنازلات مادية لمحتجزي الرهائن. كما يمكنني التأكيد بأن مشاركة الحكومة العراقية في عملية المصالحة الوطنية وفّرت أساساً لإحراز تقدم في هذه الحالة."
وكان بيتر مور، وهو مستشار، خطف مع أربعة من حراسه الشخصيين في 29 أيار 2007 على أيدي أربعين رجلا يرتدون زي الشرطة في وزارة المالية في بغداد.
إعداد وتقديم: ناظم ياسين
XS
SM
MD
LG