روابط للدخول

الصحافة الاردنية لهذا اليوم 29 كانون الاول


تقول صحيفة الغد ان مدعي عام أمن الدولة يواصل التحقيق مع سبعة أشخاص من حملة الفكر السلفي الجهادي، مشتبه بتخطيطهم لإحراق صهاريج نفط محملة بمادة "الفيول" المتجهة إلى العراق، بحجة تزوديها الجيش الأميركي بالمحروقات. ورجحت مصادر مطلعة أن يسند للمتهمين تهمة "المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية، والتي تصل في حال ثبوتها إلى الأشغال الشاقة 15 عاما".
يشار الى ان هذه ثاني عملية تستهدف بها صهاريج النفط في الأردن بعد حادثة وقعت في العام 2005، والتي نفذها عضو تنظيم القاعدة السعودي فهد نومان الفهيقي عندما فخخ سيارة بالمتفجرات وحاول تنفيذ عملية انتحارية بأسطول نفط كان على حدود الكرامة باتجاه الحدود العراقية.

وتنقل الدستور عن صفاء حسين مستشار الامن الوطني العراقي اعتقاده بان تنظيم القاعدة وانصار الرئيس السابق صدام حسين سيواصلون استهداف الوزارات في الفترة التي تسبق الانتخابات في آذار بغية تقويض مصداقية الحكومة.

واضاف ان نشاط تنظيم القاعدة قد تقلص بشكل كبير ، وهو موجه بشكل متزايد من قبل البعثيين الذين تسللوا الى قلب المجموعة ويحددون استراتيجيتها. واكد المستشار ان "فلول حزب البعث ، ومعظمها الآن في سوريا ودول عربية أخرى لديها مرشحون للانتخابات" .واضاف "انهم يستفيدون من تشويه سمعة الحكومة والكتل السياسية الرئيسة.

وفي صحيفة الغد يقول حسين الامير انه فيما بدا الأمن "ورقة المالكي الرابحة" لجهة التحسن في اوضاع كثير من مناطق البلاد، سعى على ما يبدو من يخافون صعود المالكي كزعيم قوي للبلاد لإفقاده ورقته الرابحة تلك، فبدأت موجة التفجيرات الضخمة التي ضربت فضلا عن المواطنين مواقع وزارات تمثل سيادة الدولة وقوة الحكومة. ويبدو ان التفجيرات المنظمة الثلاثة التي اوقعت نحو ‍‍1600 شخص بين قتيل وجريح، اظهرت مرة اخرى كيف ان الامن ما يزال خاصرة العراق الرخوة رغم وجود نحو مليون عسكري عراقي ونحو مائة الف عسكري اميركي، وهو ما ادى الى تراجع شعبية الحكومة وازدياد السخط عليها.

وتقول الراي ان الباحث والموسيقي الفنان العراقي حسين الاعظمي سيلقي في السادسة من مساء الثلاثاء في جاليري الاورفلي بعمان محاضرة نظرية عن المقام العراقي بتطبيقات غنائية مع تقديم لكتابيه الجديدين بمناسبة صدورهما ، الاعظمي ولد في بغداد مدينة الأعظمية التي تعد مركزا مهما لتراث المقام العراقي ، من عائلة تمارس هذا التراث دينيا ودنيويا دون احتراف رياضي ومدرب دولي في المصارعة الحرة والرومانية وبطل العراق لـ 5 سنوات - حاصل على شهادة الدبلوم العالي في الموسيقى والغناء ، وشهادتي البكالوريوس والماجستير في العلوم الموسيقية الشرقية والغربية من جامعة بغداد.
XS
SM
MD
LG