روابط للدخول

ما هو المتوقع لانتخابات 2010 وهل من المحتمل أن تفوز أحزاب دينية صرفة في هذه الانتخابات وهل هناك احتمال في أن يتحول العراق إلى دولة دينية بشكل أو بآخر؟

ستكون انتخابات عام 2010 التشريعية حدثا مهما جدا في تاريخ العراق الحديث.
غير أن هذه الأسئلة تطرح نفسها لاسيما بعد تجربة سنوات ماضية سادت فيها أحزاب دينية على حساب أحزاب علمانية أو لا دينية.
إذاعة العراق الحر حاورت الباحث في المركز الوطني الفرنسي للبحوث العلمية الدكتور هشام داوود وسألته أولا عن تقييمه لتجربة الأحزاب الدينية في العراق فقال إن الأحزاب نفسها تعتبر هذه التجربة غير ناجحة لاسيما في مجالات الإدارة والاقتصاد وغيرها حيث هناك مقتضيات خاصة تحتاجها إدارة الدولة لا تتعلق بالجانب الروحي.
الناس بدأت تفهم أن الحفاظ على الدين قد يحتاج إلى الابتعاد عن السياسة.
المحلل لاحظ أن الأحزاب الدينية وجميع الأحزاب تقريبا منقسمة على نفسها حاليا حيث تتضارب الآراء في طرق إدارة الدولة وهذا لا يتعلق ببناء دولة دينية ثم توقع أن تؤدي الانتخابات إلى ظهور سياسات جديدة تعتمد القانون وتوفير الخدمات وغيرها وهي أمور لا علاقة لها بالدين أو بالمعتقد، حسب قوله.
المحلل أكد أن جميع من في العراق حاليا، بمن فيهم القادة الدينيون والمراجع لا يدعون إلى بناء دولة دينية بل يدعون إلى احترام القانون والالتزام بنصوص الدستور واحترام القيم العامة.
تفاصيل أخرى في التقرير الصوتي.
XS
SM
MD
LG