روابط للدخول

الكنيسة الانجيلية الكردية تقيم قداس عيد الميلاد المجيد باربيل


جانب من قداس الكنيسة الإنجيلية الكردية بمناسبة عيد الميلاد المجيد

جانب من قداس الكنيسة الإنجيلية الكردية بمناسبة عيد الميلاد المجيد

أقامت الكنيسة المسيحية الكردية في إقليم كردستان العراق، صباح يوم الجمعة في اربيل قداسها بمناسبة حلول عيد ميلاد المجيد.

ودخل العديد من مواطني الإقليم هذه الكنيسة الكردية والتي تنتمي للكنسية الإنجيلية في الديانة المسيحية، خلال السنوات الأخيرة وبنيت لهم كنيسة في اربيل باسم الكنيسة المسيحية الكردية.
وأقيم القداس باللغة الكردية والذي سلط فيه القس حازم الضوء على عودة المسيح عليه السلام وجلب السعادة معه للإقليم وللأكراد.
وفي تصريحات لإذاعة العراق الحر قال القس مجيد محمد إنهم يحتفلون بحلول عيد الميلاد المجيد مع باقي الكنائس المسيحية الأخرى، وقال: اليوم نقيم القداس باللغة الكردية ويوم أمس كان باللغة العربية ويوم غدا سيكون باللغة الفارسية.
ويوضح القس مجيد ان الكنائس الأخرى الفارسية والعربية تستخدم بناية كنيستهم كونهم يقيمون في الاقليم كلاجئين او نازحين.
الى ذلك قال احد المنضمين لهذه الكنيسة وعرف عن نفسه باسم اياد ان سبب اختيارهم وانضمامهم لهذه الكنسية لإعجابهم بسيرة السيد المسيح عليه السلام، مؤكدا وجود مشاكل اجتماعية كون المجتمع لا يتقبل وجودهم علنا وأضاف : لكون السيد النسيح يحب السلام والدين المسيحي دين التسامح لهذا آمنا بالمسيح أوضاعنا جيدة ولا نعاني من مشاكل ويوجد فقط لدينا اشكال من الناحية الاجتماعية ولكن مع هذا لن نتخلى عن هذا الدين.
وحول سؤالنا له هل يستطيع المجاهرة في المجتمع بالانتماء لهذه الكنيسة فأجاب قائلا: استطيع المجاهرة به ولكن لدينا حاليا بعض الإشكالات بخصوص الجنسية لأنها لم تغير ومدون فيه الديانة مسلم، ولكن مع هذا يجب ان نجهر بمسيحيتنا ولن نخشى شيئا مادام الرب يساندنا.
جوان هرمز إعلامية كلدانية شاركت في هذا القداس لتطلع بحسب قولها على الاختلافات الموجودة بين القداس في الكنيسة الإنجيلية وبين الكنائيس الأخرى وأضافت لإذاعة العراق الحر: لاحظت اختلافا بين القداس في الكنيسة الانجيلية عن الكنائس الاخرى مثل الاثورية والكلدانية لان فيها تراتيل وقداس باللغة الكردية ولكن في تراتيلينا جميعها شروح.
XS
SM
MD
LG