روابط للدخول

صحف بغدادية: لندن تعرب عن استعدادها للتقريب بين بغداد والكويت


لندن تعرب عن استعدادها للتقريب بين بغداد والكويت لحل الملفات العالقة .. هذا ما اخبرتنا به جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي في عددها الصادرة يوم الخميس، لتنقل عن وكيل وزير الخارجية البريطاني لشؤون الشرق الاوسط ايفان لويس ان الحكومة البريطانية ترحب بتطور العلاقة بين العراق والكويت رغم وجود قضايا تاريخية تؤثر على طبيعتها. وعلى صعيد آخر افاد لويس في تصريحه لجريدة الصباح ان ستراتيجية التعاون البريطاني مع العراق ستتركز على المجالات الأمنية والاقتصادية والصناعية والتعليمية، على حد قول وكيل وزير الخارجية البريطاني لشؤون الشرق الاوسط.

اما في الصفحات الداخلية من جريدة الصباح فنطالع ان محكمة جنايات السماوة قد أصدرت حكما بالسجن لمدة خمس سنوات ضد مدير الوقف الشيعي بتهمة اختلاس اموال الدولة، فيما أشر استطلاع أجرته هيئة النزاهة في عموم البلاد، اشر انخفاضا ًفي نسبة تعاطي الرشوة لشهر تشرين الثاني. وبحسب الصباح

وانتقالاً الى ملف الازمة حول حقل الفكة النفطي .. فمازالت الصحف تتابع تداعيات الحدث والانباء المتضاربة بشأن الحقل النفطي التي تؤكد جهات رسمية عراقية احتلالها من قبل القوات الايرانية فيما تنفيها جهات أخرى رسمية عراقية ايضاً.

وفي صحيفة المشرق اشار الخبر الرئيس الى ان زوار الامام الحسين (عليه السلام) ولليوم الثاني على التوالي رددوا هتافات مناهضة لأعضاء البرلمان العراقي وايران، وبحسب الشعارات (تقول الصحيفة) فانها تضمنت انتقادات شديدة الى (الجيش والحرس) العراقيين، متسائلين: أين كانوا عندما احتلت ايران حقل الفكة النفطي في العمارة؟
ومن جهته قال النائب مثال الآلوسي في تصريح ادلى به لـ(المشرق) ان الحكومة تتحدث عن ازمة الفكة وكأنها حدثت في موزمبيق وليس في العراق، فهناك من يشجب ويدين وآخر يستنكر ويحتج وهناك من يطالب بتفعيل عمل اللجان المشتركة وآخر يطالب بعودة الامور الى ما كانت سابقاً. مضيفاً الآلوسي ان تلك المفردات تستخدم عندما يكون هناك حدث يقع خارج الحدود وليس عندما تتعلق القضية باعتداء على السيادة العراقية. واصفاً النائب الموقف الرسمي للدولة العراقية ورئاساتها الثلاث بشأن الازمة بالهزيل والمخز. وكما ورد في صحيفة المشرق
XS
SM
MD
LG