روابط للدخول

جدل حول نتائج انتخابات نقابة الفنانين


يبدو ان ازمة نقابة الفنانين العراقيين دخلت مرحلة جديدة من الجدل والخلافات المتعددة الاطراف التي سبق ان عطلت النقابة عن العمل في السنة الأخيرة.

إذ أسفرت نتائج انتخابات نقابة الفنانين في الثامن عشر من الشهر الجاري في مقر النقابة، عن تشكيل هيئة إدارية جديد على رأسها النقيب السابق حسين البصري الذي سبق للحكومة أن حلت الهيئة الإدارية التي يرأسها.
لكن هذه الانتخابات وما أسفرت عنه يبدو انها لن تكون نهاية الجدل حول نقابة الفنانين سواء داخل الوسط الفني او خارجه بل قد بداية لفصل جديد من ذلك الجدل.
فبعد مداولات دامت اكثر من عامين داخل الوسط الفني وخارجه تدخلت خلالها الحكومة ممثلة بوزارة الدولة لشؤون منظمات المجتمع المدني التي أعلنت مطلع 2009 عن حل الهيئة الإدارية للنقابة وتشكيل هيئة مؤقتة للإعداد للانتخابات.
ويقول البصري ان التدخل الحكومي كان مخالفة قانونية والآن عادت الأمور الى نصابها بنتيجة الانتخابات الأخيرة .
لكن الهيئة المؤقتة طعنت منذ اللحظات الاولى بقانونية الانتخابات التي انتهت بفوز البصري لأسباب يوضحها عضو اللجنة قاسم سبتي.
ويشير سبتي الى البدء بتحرك على الجهات القضائية والحكومية لشرح طبيعة المخالفات التي شابت الانتخابات الأخيرة .
وفي الوقت ذاته يؤكد سبتي ان الهيئة المؤقتة مازالت مستمرة باداء المهام الموكلة اليها من قبل الحكومة.
XS
SM
MD
LG