روابط للدخول

صحيفة بغدادية: التوغل الإيراني صفعة سياسية للحكومة العراقية


تحدثت صحف يوم الاثنين الصادرة في بغداد عن زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي الى القاهرة بانها حققت في يومها الاول عدة نتائج ايجابية تلخصت بالاتفاق على توقيع اتفاقيات بين البلدين ودخول الشركات المصرية في مشاريع استثمارية في العراق وزيادة التعاون والتنسيق لمحاربة الارهاب. فيما رأى عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب النائب مثال الآلوسي في تصريح لصحيفة الزمان بطبعتها البغدادية، رأى ان الزيارة الى مصر تأتي بهدف تسليط الضوء على النشاط الخارجي للحكومة بعد فشل ملفها الامني ومحاولة منها لسحب الاضواء عن هذا الملف وبعض الامور العالقة الاخرى، على حد قول الآلوسي.

من جانب آخر اشارت الزمان الى تراجع القوة الايرانية التي احتلت بئراً نفطية بمنطقة الفكة الحدودية 50 متراً اثر استياء عراقي شعبي عارم فيما عاد عمال النفط العراقيون الى البئر المذكورة. وتتزامن هذه الانباء مع خبر الغاء تأشيرة الدخول بين ايران واقليم كردستان بدءاً من الاسبوع المقبل بعد زيارة رئيس حكومة الاقليم برهم صالح الى ايران ولقائه بوزير الخارجية الايراني، مؤكداً صالح ان العملية ستسهل التبادل التجاري والاقتصادي بين الجانبين.

والى مقالات الرأي وفي سياق الازمة العراقي – الايرانية يعتبر اسماعيل زاير رئيس تحرير جريدة الصباح الجديد، يعتبر في افتتاحية الصحيفة ان تلك الحركة اشبه بصفعة سياسية لحكومة عراقية هي احرص من كلّ حكومة محتملة على ترتيب العلاقات والتفاعلات مع طهران. صفعة لا تثير الا الدهشة، لأن البلاد تتهيأ للانتخابات الوطنية. ويضيف زاير بان النتائج المباشرة للعملية الإيرانية ستظهر على الفور عبر الردود الشعبية العراقية، وفي احسن الافتراضات سيفضي هذا السلوك إلى خلق حالة استقطاب سياسي في العراق يبرز من جرائه معسكران احدهما يبرر للاحتلال الإيراني وآخر يهاجمه ويناهضه. وكما ورد في افتتاحية الصباح الجديد

واخيراً تخبرنا جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي ان اربيل وفيها بلدة عينكاوه ذات الاغلبية المسيحية تشهد اختفالات بقدوم اعياد الميلاد المجيد وراس السنة الميلادية الجديدة، في وقت علق مسيحيو البصرة وميسان احتفالاتهم لهذا العام لتزامنها مع مناسبة ذكرى عاشوراء. مبينين ان احتفالاتهم ستقتصر على اداء الصلاة في الكنائس فقط دون استقبال المهنئين. وطبعاً بحسب الصحيفة
XS
SM
MD
LG