روابط للدخول

براعم "بابا نوئيل" تلوّن شوارع أربيل إحتفالاً بعيد الميلاد


جانب من مهرجان عينكاوا

جانب من مهرجان عينكاوا

بلدة عينكاوا في اربيل والتي تعيش فيها اغلبية مسيحية تعودت كل عام على الاحتفال بعيد الميلاد المجيد وراس السنة الميلادية الجديدة، فقد انطلق الاحد مهرجان شارك فيه المئات من اطفال البلدة وسط حضور جماهيري كبير .
الشارع الرئيس للبلدة تحول الى اللون الاحمر لارتداء جميع الاطفال ملابس "بابا نوئيل" الحمراء، وهم يسيرون في صفوف منتظمة خلف فرق الكشافة التي عزفت موسيقى عيد الميلاد ورفعت الاعلام الكردية والعراقية.
السيدة احلام من روضة بيت الطفل التابعة لروضات راهبات القلب الاقدس في عينكاوا، وهي الجهة المنظمة للمهرجان قالت لاذاعة العراق الحر:
" اليوم البسنا جميع الاطفال وهم قرابة الف طفل من اربع روضات، ملابس بابانوئيل كما قام بابانوئيل بتوزيع الهدايا على الاطفال."
اهالي وذوو الاطفال الذين شاركوا في هذه الاحتفالية استمتعوا بالاوقات الجميلة مع مسيرة المهرجان التي إنطلقت عند المدخل الجنوبي للبلدة وسارت باتجاه المتنزهات وسط المدينة، وسط دعوات بان يحتفل المسحيون في عموم العراق بعيد الميلاد المجيد باجواء من الامان والاستقرار .
السيدة نهرين ادم قالت:
" اليوم يوم سعيد، وانا سعيدة جدا لانني احتفل مع الاطفال في هذا اليوم، وهم ايضا سعداء ونتمنى الخير والسلام لجميع الشعب العراقي بمناسبة حلول العام الجديد."
من جهته قال المواطن عيسى الذي قدم من بغداد الى عينكاوا منذ سنتين:
"انها فرحة لاتوصف، ونحن من الوافدين من بغداد ونتمى للجميع الاستقرار.. شاهدت الاحتفال، انه شيء جميع ومبدع، ونتمنى ان يحتفل العراق بهذه المناسبة بهذا الشكل."
الجانب الحكومي الرسمي لم يتغيب عن الاحتفال، إذ قام محافظ اربيل نوزاد هادي بتوزيع الهدايا الى جميع الاطفال المشاركين.
هادي قال لاذاعة العراق الحر :
"هذا هو الواقع الحالي لكردستان العراق واربيل كعاصمة، حيث التكوينات الاثنية تمارس خصوصياتها في مناسباتها الخاصة، ونحن سعداء ان نشاركهم هذه الاحتفالات ونتمنى ان يعم السلام والاستقرار العراق ككل والعراقيين بشكل عام الذين يتعرضون الى الظلم بسبب الافكار المتطرفة لبعض الجماعات خارج مناطق الاقلمي.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG