روابط للدخول

أبرز ما تناولته صحف بغداد يوم السبت


المتابع لصحيفة المشرق يقرأ عن الكتل السمنتية بانها عادتِ الى شوارع العاصمة مجددا غداة الهجمات الدامية التي شهدتها العاصمة في وقت ذكرت مصادر في بعض الوزارات - رفضت الكشف عن اسمها – ذكرت تلقيها تهديدات بالتفجير بشاحنات ملغومة، ومن هذه الوزارت التعليم العالي والثقافة. من جانبه اكد النائب حسن السنيد عضو لجنة الامن والدفاع ان الخطة الامنية الجديدة لا تتضمن عودة الكتل الخرسانية الى المشهد البغدادي ولا تشمل تقطيع مناطق العاصمة الى اجزاء محددة بل تشمل الخطة تكثيف الحمايات الامنية لجميع دوائر ومؤسسات الدولة، على تعبيره لصحيفة المشرق.

هذا وقد حولت الصحف البغدادية ليوم السبت اهتمامها الى متابعة الانباء التي تحدثت عن قيام قوة ايرانية بالسيطرة على موقع او بئر نفطي شرق مدينة العمارة والقيام برفع العلم الايراني فيها. ووسط مباحثات عراقية ونفي ايراني حول صحة الخبر ارتفع سعر النفط بحسب ما اشارت اليه بعض هذه الصحف.

وعلى خلفية هذه التطورات كتب رئيس تحرير جريدة الصباح الجديد اسماعيل زاير في افتتاحية الصحيفة بان الحقيقة الأولى التي يجب ان نؤكدها هي اننا مع كل ما يخدم الشعب الإيراني ويغنيه ويطوّره.. ويشير زاير في نفس الوقت الى الشأن الايراني الداخلي المتوتر واقليمياً الاشارات الى الدور الايراني في تداعيات اوضاع اليمن اضافة الى الاتهامات المستمرة من الغرب بشأن الملف النووي. ليقول بعدها الكاتب ذلك كلّه والقيادة الايرانية تعتقد انها تحقّق انتصارات وانها قويّة وان وزنها الدولي كذا وكذا.. والكلام بالطبع لكاتب المقالة.

على صعيد آخر نشرت جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي ان وزارة العمل والشؤون الاجتماعية وجهت انذاراً نهائياً الى المكاتب والشركات الاهلية التي يتم تداول العمالة الاجنبية من خلالها، مؤكدةً الوزارة عدم منحها اية اجازات وتراخيص لممارسة هذه المهنة.
واشار مصدر مسؤول في دائرة العمل والتدريب المهني في الوزارة في تصريح خص به "الصباح" اشار الى ان وجود الايدي العاملة حاليا في البلاد يعد غير شرعي ولا قانوني. فيما تعمل الوزارة من خلال مناهجها التدريبية على رفع مستوى العمالة المحلية لتنافس العمالة الاجنبية.. وحسبما ورد في جريدة الصباح.
XS
SM
MD
LG