روابط للدخول

شهر محرم في العراق الفرح في الاول منه والحزن في العاشر


وتداخل الفرح برأس السنة الهجرية في العراق بالحزن والحداد على مقتل الامام الحسين بن علي الذي تصادف ذكراه في العاشر من الشهر نفسه.

يحتفل المسلمون كل عام برأس السنة الهجرية في الاول من محرم ذكرى هجرة النبي محمد من مكة الى المدينة وبدء انتشار الاسلام خارج مكة التي كانت المهد الاول للدين الاسلامي .
وشكلت الهجرة النبوية من مكة الى المدينة المنورة العام 622 ميلادي ، نقطة التحول الاهم في حياة العرب المسلمين الذين اتخدوا من يوم بدء تلك الهجرة منطلقا لتقويمهم الهجري .
على الرغم من الاجماع على اهمية هذا اليوم وعظمته لدى المسلمين عامة الا ان الباحثين يختلفون في تقدير اسباب الاحتفاء الواسع به فهناك من يرى في ذلك اسبابا دينية فقط ، كما يرى الامام والخطيب في كلية الامام الاعظم الشيخ حميد معروف الاعظمي .
لكن هناك من يضيف الاسباب السياسية الى الاسباب الدينية للاحتفاء بيوم الاول من محرم كل عام، كما يشير استاذ الانثربولوجيا في الجامعة المستنصرية د.مشحن التميمي.
وتشهد مدن العراق احتفالات عفوية بالمناسبة تبلغ ذروتها في مدينة الاعظمية وسط بغداد.
الاعظمي يشير الى اهم مظاهر الاحتفال بالاول من محرم .
ويقترن الاحتفال بالهجرة النبوية كل عام بانطلاق السنة الجديدة وفق التقويم الهجري الذي على الرغم اهميته المعنوية لدى المسلمين الا انه لايحظى بحضور واضح في تعاملاتهم الحياتية كما هو حال التقويم الميلادي.
ويعزو التميمي سبب ذلك الى الاختلاف المستمر بين المسلمين في تحديد مداخل ونهايات اشهر السنة الهجرية.
وقد اضفت الاحداث اللاحقة التي شهدها شهر محرم المزيد من المعاني والدلالات على الاحتفال بهذا الشهر خاصة ما يتعلق بواقعة مقتل الامام الحسين بن علي حفيد النبي محمد سنة (61) هجرية لذلك اعتاد المسلمون في العراق على تضارب المشاعر خلال الشهر الذي غالبا ما تفضي بدايته السعيدة الى موسم من الحزن الشديد .
المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي

على صلة

XS
SM
MD
LG