روابط للدخول

صحافة دمشق: الرئيس الأسد يستقبل عمار الحكيم


الشأن العراقي في الصحافة السورية يوم الجمعة حضر بكثافة، وتنوع بين التركيز على استقبال الرئيس بشار الأسد لرئيس المجلس الإسلامي الأعلى في العراق عمار الحكيم، وبين توزيع المعونات على اللاجئين العراقيين، والتركيز على تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ومواقفه من العراق، إضافة إلى العديد من الأخبار الأخرى ذات الشأن.

موقع "سيريا نيوز" الأوسع انتشارا في البلاد قال إن الرئيس الأسد بحث مع عمار الحكيم الخميس الأوضاع على الساحة العراقية, وتعزيز العلاقات الثنائية بين سورية العراقية.
ونقل الموقع عن بيان رئاسي سوري أن "الرئيس الأسد جدد خلال الاجتماع حرص سورية الدائم على أمن واستقرار العراق ودعمها للعملية السياسية التي تكفل مشاركة جميع مكونات الشعب العراقي فيها".
من جانبه, أعرب الحكيم, بحسب البيان, عن "تقديره لوقوف سورية إلى جانب الشعب العراقي ودعمها لكل ما من شأنه الحفاظ على وحدة العراق وأمنه واستقراره".
وأوضح الموقع الإلكتروني أن زيارة عمار الحكيم هي الأولى لزعيم سياسي عراقي بعد توتر العلاقات بين البلدين على خلفية مطالبة الحكومة العراقية سورية بتسليم اثنين من كبار قادة حزب البعث العراقي تتهمهما بغداد بالوقوف وراء تفجيرات الأربعاء الدامي في آب الماضي.
واعتبر "سيريا نيوز" أن هذه الأزمة الدبلوماسية تعد الأشد بين سورية والعراق منذ إعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بشكل كامل عام 2006 بعد قطيعة استمرت نحو 28 عاماً.
صحيفة "الثورة" الرسمية نشرت خبرا عن نجاح تجربة القسائم الإلكترونية في تقديم الإعانات للاجئين العراقيين.
وقالت "الثورة": إن المؤسسة العامة للخزن والتسويق قامت بإحداث ثلاثة مراكز في دمشق وريفها لتقديم هذه المعونات الإنسانية وإيصالها إلى مستحقيها من المهجرين العراقيين، وأضافت: تعتمد التجربة على إرسال رسالة SMS إلى كل شخص ورد اسمه في القوائم المعتمدة لدى البرنامج المذكور، وعندما يقوم بمراجعة المركز المعني يؤخذ منه الكود الذي أُرسل إليه بالرسالة ومن ثم يستلم المعونة الغذائية المقررة.
واعتبرت الثورة أن المرحلة الأولى والثانية من هذا البرنامج تمت بنجاح تام، وتتضمن المعونة سلة غذائية من الزيت النباتي وبيض المائدة والتونة والجبنة والحمص الحب والرز والطحين والعدس، كما وصل عدد المستفيدين حتى الآن منذ الشهر الماضي إلى أكثر من ألفي لاجئ عراقي في سورية.‏
وأوضحت صحيفة "الثورة" أن مؤسسة الخزن السورية وفرت هذه الكميات عبر التنسيق والتعاون مع برنامج الغذاء العالمي.
صحيفة "الثورة" نشرت أيضا فقرات من لقاء مطول مع رئيس وزراء تركيا رجب طيب اردوغان بمناسبة زيارته المرتقبة إلى دمشق الأسبوع القادم اعتبر فيها أن العراق مهم جدا بالنسبة لتركيا من كل الجوانب السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية، وقال اردوغان: العراق جار مثل سورية وإيران وباقي الدول العربية ولذلك علينا جميعا أن نعمل من أجل الأمن والاستقرار فيه الآن وبعد الانسحاب الأميركي.
ونقلت "الثورة" عن اردوغان قوله: إن ما يهم تركيا هو وحدة العراق السياسية والجغرافية ونحن مهتمون بالعراق أيضا من أجل حل مشكلة وضع عناصر حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.‏

جانبلات شكاي
إذاعة العراق الحر
دمشق

على صلة

XS
SM
MD
LG