روابط للدخول

الاحتفال بمرور مائة عام على بدء الطباعة في النجف


أقامت جمعية مطابع النجف احتفالية كبرى بمناسبة مرور 100 عام على بدء الطباعة في النجف، واحتفاء باختيار النجف الاشرف عاصمة للثقافة الاسلامية .

الاحتفالية أقيمت على قاعة غرفة تجارة النجف بحضور عدد من المسؤولين والمثقفين والمهتمين بمجال الطباعة، وتحت شعار النجف تكتب النجف تطبع العالم يقرأ.
الدكتور كامل سلمان رئيس تحرير مجلة آفاق نجفية سلط الضوء على جزء من هذا التاريخ.
الاحتفالية استعرضت تاريخ الطباعة في النجف خصوصا الحقبة الي سبقت عام 2003 وتحديدا التي عاصرت نظام الحكم السابق في العراق، وما تعرضت له المطابع من رقابة شديدة، الا انها وبحسب المهتمين في مجال الطباعة ما زالت مهمشة وتفتقر للدعم الحكومي وحسب صاحب مطبعة النجف علي المطبعي.
وفي الوقت الذي يفترض فيه ان تعود الطباعة في النجف الى اوج انتعاشها يتفاجأ أصحاب المطابع بقيام الجهات الحكومية طبع المناهج الدراسية في الخارج مما زاد من استهجانهم واستغرابهم لقلة رغبة الحكومة العراقية بدعم القطاع الخاص، كما يرى عضو جمعية المطابع في النجف علاء الجبوري.
الحكومة المحلية في النجف من جانبها ورغم انتقادها رداءة المطبوعات في النجف قياسا بالمطبوعات الخارجية والمطالبة بتحسينها، الا أنها اكدت ان هناك خطة لإشراك المطابع المحلية ضمن برنامج تهيئة النجف عاصمة للثقافة الاسلامية عام 2012، وحسب رئيس لجنة الثقافة في مجلس المحافظة الشيخ علي مرزة.
ويذكر أن أول مطبعة دخلت الى النجف وتسمى بالمطبعة الحجرية تم استيرادها من الهند عام 1909 وأطلق عليها اسم "مطبعة الحبل المتين".
المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي للتقرير.
XS
SM
MD
LG