روابط للدخول

صحافة دمشق: العلم يختزل أزمة النظام السياسي العراقي


اهتمت صحافة دمشق اليوم بالعديد من الأخبار العراقية من قبيل زيارة وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إلى العراق، وتبادل المسؤولين العراقيين الاتهامات حول أسباب تردي الأوضاع الأمنية، وأخبار عقود النفط والجدل الدائر حول علم العراق.
صحيفة "تشرين" الرسمية أبرزت خبر زيارة وزير الدفاع الأميركي إلى العراق وقالت: جدّد روبرت غيتس تأكيده أن مهمة القوات الأميركية في العراق لا تزال مهمة وحساسة على الرغم من انتقال اهتمام الإدارة الأميركية أخيرا إلى أفغانستان التي تواجه فيها القوات الأميركية هجمات متصاعدة من عناصر حركة طالبان.
وأكد غيتس من قاعدة أميركية في كركوك أن واشنطن لن تعيد النظر بخططها بشأن الانسحاب من العراق رغم التفجيرات، وقال إن عملية خفض القوات ستمضي كما هو مخطط لها تماما.

"تشرين" اهتمت أيضا بتقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية عن شركة بلاك ووتر وقالت: إن حراساً من شركة الأمن الخاصة شاركوا في بعضٍ من أكثر العمليات الحساسة لوكالة المخابرات المركزية الأميركية في العراق بما في ذلك غارات على مسلحين مشتبه فيهم في العراق وأفغانستان.

موقع "الجمل" وفي دراسة مطولة له عن التفجيرات الإرهابية الأخيرة التي ضربت بغداد قال: إن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي سارع هذه المرة إلى التعامل بشكل مختلف مع الحدث, بحيث لم يسعَ إلى توجيه الاتهامات المباشرة ضد أطراف خارجية بعينها, وإنما حمّـل بعض الأطراف الداخلية مسؤولية التقصير, وبالذات الجهات المعنية بالملفات الأمنية.
وقال موقع "الجمل" السوري: يتوجب على حكومة المالكي هذه المرة أن تثبت مصداقيتها أمام الرأي العام العراقي والعربي والعالمي, عن طريق اعتماد خطوات صحيحة تبدأ أولاً بالاعتراف بأن الاحتلال هو السبب الرئيس في تدهور الأوضاع الأمنية وليس هو دول الجوار العراقي، وليس هو المقاومة العراقية.
في موضوع آخر نشر موقع "الجمل" خبرا اقتصاديا ذكر فيه أن وزارة النفط العراقية أعلنت الجمعة فوز ائتلاف شركتي "شل" و"بتروناس" بعقد تطوير حقل "مجنون" النفطي الضخم جنوب العراق والذي تصفه التقارير بأنه أحد أكبر الحقول في العالم، مع ترجيح وصول مخزونه إلى أكثر من 21 مليار برميل.
مجلة "أبيض وأسود" الأسبوعية عالجت أحداث العراق من خلال تسليط الضوء على مناقشات البرلمان لعلم العراق الجديد.
وقالت المجلة السياسية الخاصة الوحيدة في سورية إن مجلس النواب العراقي يتجه إلى التصويت على مقترح يبقي على العلم العراقي الحالي ويرحل قانون العلم الجديد إلى مجلس النواب القادم بعد الانتخابات، معتبرة أن الخلافات على العلم العراقي تختزل أزمة النظام السياسي تحت الاحتلال.
XS
SM
MD
LG