روابط للدخول

انطلاق فعاليات مهرجان بغداد الشعري


تحت شعار "بغداد القصيدة وعراق المهرجان" بدأت اليوم فعاليات "مهرجان بغداد الشعري الذهبي" الذي تنظمه رابطة شعراء بغداد.

ويعد المهرجان باكورة فعاليات رابطة شعراء بغداد لهذا العام، وبدعم من رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي الذي حضر حفل افتتاح المهرجان، وألقى كلمة قال فيها "نجتمع اليوم لنعيد البسمة والأدب والفنّ والثقافة"، داعيا إلى أن يكون هذا المهرجان معبرا عن رغبة حقيقية وصادقة في سبيل إنعاش الثقافة في العراق.
وأثناء حضوره قام المالكي أيضا بتكريم عدد من المبدعين العراقيين الرواد، وهي بادرة أشاد بها الحضور رغم أنها برأيهم جاءت متأخرة.
وذكر مدير دار الشؤون الثقافية العامة نوفل أبو رغيف في حديثه لإذاعة العراق الحرّ ان التحضير لهذا المهرجان استلزم شهورا طويلة قبل ان تحصل موافقة رئاسة الحكومة على اقامته قبل شهر، وأضاف "ما جرى اليوم من احتفاء بالشعر وتكريم للمبدعين من قبل الحكومة، هو امر مرضٍ لنا الى حد ما لكن طموحنا اكثر من ذلك".
وبخلاف بقية المهرجانات الادبية التي تُقام فقد حظي مهرجان بغداد الشعري الاول بدعم مالي حكومي وحضور رسمي، وهو امر فسّرته النائبة البرلمانية السابقة مريم الريس بانه يدخل في طبيعة الحياة السياسية التي تستوجب الانفتاح على جميع الاتجاهات في المجتمع.
ومن جانبه قال رئيس نادي الشعر عمر السرّاي ان ما ميّز هذا المهرجان هو السقف "الجيد" من المصروفات واقامته تحت مظلة حكومية.
ويشارك في هذا المهرجان الذي يستمر ثلاثة ايام عشرات الشعراء من داخل العراق وخارجه، ومجيء من هم في الخارج والتئامهم مع من هم في الداخل عدّه البعض "امرا ضروريا" في سبيل تعزيز الحراك الثقافي كجزء من منظومة بناء الدولة والمجتمع؟
وقال الاعلامي سالم مشكور "دعوة المبدعين العراقيين الذين يعيشون بالخارج ستقلل من الفجوة التي يريد البعض تعميقها بين مثقفي الداخل والخارج".
XS
SM
MD
LG