روابط للدخول

كردستان العراق تستضيف أيام الثقافة الدنماركية


استضافت وزارة الثقافة في إقليم كردستان العراق، الوفد الثقافي الدنماركي الذي وصل قبل أيام الى بغداد لإقامة أيام الثقافة العراقية الدنماركية.

وقدم الوفد في اربيل مجموعة فعاليات متنوعة بالتعاون مع الفرق الفنية من بغداد واربيل.
وتضمنت هذه الفعاليات تقديم مجموعة أشعار من قبل الشعراء الدنماركيين بالإضافة إلى الموسيقى الدنماركية وعروض فنية للفرقة الفنون الشعبية في وزارة الثقافة في الإقليم وعرض للأزياء من قبل دار الأزياء العراقية.
كنعان المفتي مدير عام وزارة الثقافة في حكومة إقليم كردستان أشار الى أن استضافة الوفد الثقافي الدنماركي جاء ليطلع على الثقافة الكردية والتطورات التي حصلت في الإقليم.
واضاف في حديث مع اذاعة العراق الحر: من خلال التبادل الثقافي والانفتاح على العالم قامت وزارة الثقافة بالاقليم وبالتنسيق مع وزارة الثقافة في بغداد، باستضافة الوفد الدنماركي كي يطلع الاخير على ما يجري في الاقليم من الناحية الثقافية والعمرانية والسياسية، ووضعنا برنامجا خاصا لمدة ثلاثة ايام لزيارة اربيل والسليمانية ودهوك.
من جانبه قال الشاعر العراقي منعم الفقير الذي يرافق الوفد الدنماركي ان الوفد تجاوز كل المخاوف وزار العراق من اجل اقامة مهرجان ثقافي وقال: حاءت اقامة هذا المهرجان ردا على استدعائنا لوفد من وزارة الثقافة العراقية في 2005، وكان هناك مهرجان اسميناه ايام الثقافة العراقية الدنماركية، وفي تلك الفترة توصلنا الى عدة مقترحات وهي توأمة بين بغداد وكونبهاكن وترميم مكتبة بغداد لكن الظروف حالت دون متابعة هذه الاتفاقات.
الكاتب والشاعر الدنماركي كرستيان نيونكايا رئيس تحرير القسم الثقافي في جريدة الانفرماسيون الدنماركية قال: التقينا بمختلف الناس ومن مختلف الاعمار وكلهم متفائلون ولديهم كفاءات ونتمنى لهم حياة أفضل مما هي عليه.
وقدمت دار الأزياء العراقية خلال الاحتفالية عروضا جميلة تناولت تاريخ العراق القديم والمعاصر نالت إعجاب الحضور.
وتحدثت شيرين عارف مديرة الدار إلى إذاعة العراق الحر عن هذا العرض وقالت: العرض كان يحكي قصة وتاريخ العراق من سومر واكد وبابل والحضر، كي يروي عراقة شعب وادي الرافدين"، مضيفة ان اكثر الازياء بالعرض حيكت باليد وعرضت جانبا من الفولكور العراقي والملابس الكردية بألوانها الجميلة" بحسب قولها.
XS
SM
MD
LG