روابط للدخول

صحيفة كردية: اعتقال اثنين من مهربي المخدرات بالسليمانية


كشفت صحيفة كوردستاني نوى ان اجهزة الامن (الاسايش) في السليمانية القت القبض على اثنين من مهربي المخدرات على الحدود مع ايران.

واوضحت الصحيفة نقلا عن مسؤول الاعلام في مديرية اسايش السليمانية في النقطة الحدودية لقضاء بينجوين التابع للسليمانية ان قوت امنية القت القبض على متهمين كانت بحوزتهما 25 قنينة من مادة المورفين المخدرة، وكمية من الترياك والهيرويين والحشيشة.
واضاف مسؤول الاعلام في مديرية اسايش السليمانية ان المتهمين هما من اكراد ايران وانهما معتقلان الان ويخضعان للتحقيق.
على الصعيد السياسي كتبت صحيفة كوردستاني ان رئيس الجمهورية جلال طالباني قد أوضح في اجتماع ضم عددا من سفراء بلدان الاتحاد الأوربي محاولات الإرهابيين لإفشال العملية السياسية الديمقراطية في العراق، وان العراقيين مصرون على بناء دولتهم الجديدة.
واشار طالباني الى ان الانتخابات المقبلة سوف تضع العراق على عتبة جديدة من التطور والبنيان، واصفا دور دول الاتحاد الاوربي في هذه العملية بالهام جدا ومشددا على اهمية تطوير العلاقات بين العراق وبلدان الاتحاد الاوربي.
وفي شان اخر نقلت الصحيفة عن نائب رئيس لجنة تطبيق المادة 140 نرمين عثمان اعتقادها ان العام المقبل سوف يشهد تسهيلات كبيرة في عملية تنفيذ المادة مما يدعوها للاعتقاد ان اغلب بنود المادة سوف تنفذ في هذا العام. وأضافت عثمان في تصريحاتها للصحيفة ان عام 2009 قد شهد تنفيذ 80% من أعمال المرحلة الاولى لتعويض المرحلين والمهجرين في هذا الاطار، وستنتهي هذه المرحلة في العام المقبل.
واكدت ان العام 2010 سيشهد اجراء التعداد العام للسكان في العراق وهو ما سيسهل المراحل الباقية من تنفيذ المادة 140.
واعربت عثمان عن اعتقادها ان من الضروري اجراء تغييرات في الحدود الادارية لتسهيل الامر على تطبيق المادة، وهذا حسب قولها ليس من صلاحيات لجنة المادة 140، وان هذه التغييرات يمكن اجرائها بالغاء قرارات مجلس قيادة الثورة السابق، وهو ما يحتاج الى قرار مجلس النواب العراقي، مشيرة الى ان لجنة المادة قدمت لذلك تقريرا الى المجلس اوضحت فيه كل التغييرات الضرورية لهذه المسألة في الحدود الادارية الحالية.
صحيفة كردستاني نوي ذكرت ان فريقا مشتركا من وزارة حقوق الانسان الفدرالية ووزارة الشهداء والمؤنفلين في اقليم كردستان قد شرعت بفتح المقابر الجماعية الثلاثة التي اكتشفت مؤخرا قرب قرية توبزاوة في محافظة كركوك، حيث عثر على رفات العديد من المواطنين الكرد بملابسهم فيها.
واضافت الصحيفة نقلا عن انور عمر مدير قسم المقابر الجماعية في وزارة الشهداء ان النتائج الاولية تشير الى ان الضحايا المدفونين في هذه المقابر هم من ضحايا الانفال، وان ما يؤيد ذلك اكثر ان المقابر الثلاثة لا تبعد اكثر من كيلومتر واحد عن القاعات التي كانت محطة احتجاز رئيسية للمؤنفلين في طوبزاوة عام 1988، وانه كان يجري فيها عزل النساء والاطفال عن الرجال.
كتبت صحيفة خبات ان مديرية صحة محافظة كركوك بالتعاون مع كلية الطب في جامعة كركوك قد اقامت يوم امس اول مؤتمر علمي من نوعه على مستوى العراق برعاية وزير الصحة الفدرالي د. صالح الحسناوي وحضور محافظ كركوك ورئيس الجامعة.
ونقلت الصحيفة عن مدير عام صحة المحافظة د. صباح أمين قوله ان المؤتمر الذي اشتركت فيه دائرته مع جامعة كركوك سوف يستمر يومين ويشارك فيه عدد من الخبراء من المحافظة حيث يقدمون عددا من البحوث والتقارير الطبية للمناقشة والحوار حولها، فيما نقلت الصحيفة عن نائب رئيس جامعة كركوك للشؤون العلمية د. نجدت عمر ان الهدف من المؤتمر هو تبادل الاراء بين الاطباء واساتذة كلية الطب في كركوك والعراق للنهوض بمستوى البحث العلمي في العراق.
ذكرت الصحيفة ان منظمتي (معا من اجل حماية البيئة) و(كردستان الخضراء) بالتعاون مع اصدقاء البيئة في اعدادية اربيل للبنات قد نظمتا مسيرة لدعم الجهود الدولية التي تبذل من اجل حماية البيئة.
واضافت الصحيفة ان المشاركين في المسيرة توجهوا الى مبنى محافظة اربيل حيث سلموا المحافظ مذكرة يعبرون فيها عن دعمهم وتأييدهم للجهود المبذولة دوليا لحماية البيئة ودرء المخاطر التي تهدد البيئة العالمية وضرورة ان يتعاون الجميع من اجل خدمة الانسانية عن طريق حماية بيئتها.
XS
SM
MD
LG