روابط للدخول

الانتهاء من إعداد تصاميم مشروع تطوير شارع الرشيد


انتهت سبع شركات محلية وأجنبية في مجالات الهندسة الإنشائية والعمران من إعداد التصاميم الأولية لمشروع تطوير وتأهيل محور شارع الرشيد ببغداد.

وقال عضو المجموعة الاستشارية المكلفة بالإشراف على مراحل تطوير وتأهيل شارع الرشيد الدكتور ثائر الفيلي ان المشروع سيشمل تطوير وتأهيل أبنية جميع الاحياء السكنية والاسواق والمراكز التجارية والمعالم التاريخية والتراثية والممرات والطرقات والساحات المحصورة بين شارع الرشيد ونهر دجلة امتدادا من جهة ساحة الباب المعظم وحتى ساحة التحرير.
واضاف الفيلي ان امانة بغداد طرحت منذ قرابة الثلاثة سنوات عطاءات ذلك المشروع أمام القطاع الخاص بتكليف من رئاسة الوزراء لتعتمد الصيغة النهائية بتشكيل مجموعة استشارية عراقية أجنبية تشترك بها خبرات مكاتب متخصصة في تلك الاعمال من اميركا ولندن والمانيا ولبنان.
الفيلي اعتبر تلك الفعالية العمرانية بانها من اكبر مشاريع التطوير في العراق وهي تشمل القسم الاكبر من مساحات قلب العاصمة وما سترافقها من تعقيدات ومصاعب الحفاظ المعالم التراثية والتاريخية لتلك المنطقة وبما يتلاءم مع لمسات الحداثة التي ستدخل مع تفاصيل الإضافات الخدمية والبني التحتية المرافقة.
من جانبه قال عضو المجموعة الاستشارية تغلب الوائلي ان مشروع تطوير محور شارع الرشيد قسم العمل فيه الى ست مراحل تتقدمها فعالية اعداد التصاميم واجراء المسوحات الميدانية التي شملت خلال فترة تسعة اشهر من العمل قرابة 1389 مبنى في شارع الرشيد.
واضاف الوائلي انتهينا من اعداد تقرير شامل لخطة تطوير ذلك الشارع والمناطق المرافقة له متحدثا عن اكمالهم للدراسات التحليلية والتخطيطية والتصميمية والمرورية التي تفتح الباب امام مرحلة منح اعتمادات المباشرة بتنفيذ اعمال التطوير والتأهيل.
من جهته مدير عام دائرة التصاميم في امانة بغداد محسن العقابي اكد ان جانبا من فعاليات مشروع تطوير شارع الرشيد ستنفذ من تخصيصات الحكومة والجزء الاكبر سيطرح امام الاستثمار حيث تشكل املاك القطاع الخاص نسبة 80% من الأبنية الموجودة في شارع الرشيد، كاشفا ان الكلفة التخمينية لذلك المشروع قدرت بـ5 مليارات دولار.
فعالية إعداد تصاميم لتطوير شارع الرشيد الذي يعتبر من بين المعالم التاريخية والثقافية والتراثية لم تشرك بإعطاء الرأي والمشورة فيها اية جهة حكومية مختصة.
رئيس لجنة السياحة والآثار في مجلس محافظة بغداد عصام العبيدي طالب بمراجعة المخططات الموضوعة وإعادة تقييم مدى تضرر الأماكن التراثية في شارع الرشيد بالتصاميم الجديدة.
XS
SM
MD
LG