روابط للدخول

صحافة دمشق: المالكي يحذر من نسف العلاقات مع واشنطن حال رعايتها مؤتمراً للبعثيين


تركيز الصحافة السورية في الشأن العراقي اليوم اتجه نحو إبراز تصريحات أدلت مسؤولة سورية عن دور الإعلام الغربي وقضايا المنطقة بما فيها العراق، وارتدادات قانون الانتخابات الجديد، والعلاقات العراقية الأميركية.

في صحيفة "البعث" نقرأ مقالا عن نهج دعم المقاومة الذي تتبناه سورية، وتقول الصحيفة: باتت المقاومة ضرورة واقعية، تقودنا إليها حركة التطور التاريخية ومعطيات الصراع اليومية، فمن سورية إلى لبنان وفلسطين والعراق وحتى إلى أمريكا اللاتينية تتعرف الأجيال الجديدة إلى صورتها من خلال النزول إلى المواجهة الميدانية مع قوى الاحتلال.
الصحيفة الناطقة باسم الحزب الحاكم في سورية نشرت خبرا آخر عن مباحثات مائية سورية تركية في أنقرة وقالت: عقدت أمس اللجنتان الفنيتان السورية والتركية اجتماعاً تم خلاله مناقشة وإعداد أربع مذكرات تفاهم تتعلق الأولى بتحسين جودة المياه، والثانية بإنشاء محطة ضخ مياه سورية على نهر دجلة فيما تتعلق الثالثة بإنشاء سد الصداقة على نهر العاصي، والرابعة بمكافحة الجفاف والإدارة الفاعلة للمياه.
كما تناولت صحيفة "البعث" قانون الانتخابات العراقي بنسخته المعدلة وقالت: على عكس ما كان متوقعاً، فإن تصويت مجلس النواب العراقي على قانون الانتخابات لم يغلق الباب أمام الخلافات التي تعصف بالعملية السياسية في هذا البلد.
صحيفة "الثورة" الرسمية، نشرت فقرات مطولة من لقاء أجراء التلفزيون السوري مع المستشارة السياسية والإعلامية في الرئاسة السورية بثينة شعبان تحدثت فيه عن الصورة المشوهة للقضايا العربية والإسلامية في الإعلام الغربي.
وقالت شعبان: إنهم يتحدثون دوما عن نجاحاتهم أو إخفاقاتهم في العراق أو في أفغانستان، ولكن من يتحدث عن مليوني يتيم ومليون شهيد ومليون أرملة في العراق، وهذه ليست مجرد أرقام بل هي حياة بشر وناس دمرت بسبب الاحتلال الأميركي للعراق وأفغانستان.
وذكرت شعبان إن الإعلام اليوم هو سلطة أولى وهو يتحدث بما يجري في اليمن والعراق وفلسطين وأصبح صلة الوصل حتى بين الشعوب المقهورة وهذا أمر خطير جدا.‏‏
موقع "دي برس" نشر ترحيب الأمم المتحدة بتصديق النواب العراقيين على قانون الانتخابات الجديد، وذكر الموقع السوري أن الأمم المتحدة حثت مجلس الرئاسة العراقي على إعلان موعد الانتخابات بأسرع وقت ممكن.
موقع "شام برس" نقل تصريحات عن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي حذر فيها من الانفتاح الأميركي على البعثيين، واعتبر المالكي: أن رعاية الولايات المتحدة مؤتمراً مفترضاً للبعثيين في واشنطن في شباط المقبل تمهيداً لإعادتهم إلى العملية السياسية نسفاً للعلاقة بين البلدين، ومخالفاً للاتفاقية الأمنية واتفاقية الإطار الاستراتيجي المبرمة بينهما.
وحسب الموقع السوري تعهد المالكي بإبلاغ الأميركيين بموقفه إذا صح وجود مثل هذا المؤتمر لأنه سيؤثر سلبياً في العلاقة وينسف الأسس التي قامت عليها، ودوما حسب رأي المالكي.
XS
SM
MD
LG